أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

أمل رزق عن خطبة ابنتها من الشرنوبي: دعيت لها في الحرم ورجعت لقيتها فسخت الخطوبة 

أمل رزق عن خطبة ابنتها من الشرنوبي: دعيت لها في الحرم ورجعت لقيتها فسخت الخطوبة 

فن بوست – فريق التحرير

تحدثت الفنانة أمل رزق عن كواليس فسخ خطبة ابنتها لمى كتكت من محمد الشرنوبي قبل أكثر من 6 سنوات.

وحلت “رزق” ضيفة على ياسمين عز ببرنامج “كلام الناس” عبر قناة mbc مصر، حيث عبرت المذيعة عن إعجابها بتصريحات ضيفتها قبل سنوات عن فسخ خطبة ابنتها من محمد الشرنوبي.

وأوضحت “رزق” أنها كانت تؤدي فريضة الحج ودعت الله أن يكتب لابنتها الخير في تلك العلاقة، سواء كان بالاستمرار او فسخ الخطبة.

أمل رزق عن خطبة ابنتها من الشرنوبي: دعيت لها في الحرم ورجعت لقيتها فسخت الخطوبة 

دعوتها مستجابة

علقت الإعلامية ياسمين عز على حديث أمل رزق عن دعوتها لابنتها وقالت: “الدعوة رشقت”، لتواصل “أمل” سرد التفاصيل قائلة: “وأنا في الطيارة قالت لي هقولك خبر وحش وخبر حلو، كنت مستنية شغل مع حد معين وجالي، وسبت الشرنوبي”.

وأكدت “رزق” أنها دعمت ابنتها وساندت قرارها مضيفة: “وقفلت الموضوع ده تماما وهي قفلته تماما”.

يذكر أن محمد الشرنوبي ولمى كتكت تمت خطبتهما عام 2016، قبل إعلان الانفصال بعد 7 أشهر، ووقتها تحدثت أمل رزق عن رفضها لتلك العلاقة بسبب صغر سن الشرنوبي ولمى وقتها، إلا أنها سمحت لهما بخوض التجربة.

أمل رزق فقدت بصرها 6 أشهر

روت الفنانة أمل رزق قصة فقداتها النظر لمدة 6 شهور بسبب العديد من المواقف الصعبة التي مرت بها.

وقالت”رزق”: “في 2013 كان ربنا ابتلاني كان عندي شوية صدمات، وكنت بفكر كتير جدا، وعندي عصب في دماغي ضرب واتعميت 6 شهور، ودعيت ربنا في رمضان وقُلت يا رب لو قومت أول حاجة هعملها إني هحج، والدكتور استغرب إني رجعت أشوف تاني”.

وتحدثت خلال الحلقة عن فترة زواجها من المنتج الراحل إسماعيل كتكت، قائلة: “لما اتجوزت المنتج إسماعيل كتكت، كنت بسمع الناس في الأوضة اللي جنبي في البلاتوه، بيقولوا عيلة صغيرة وضحكت عليه وبكرا هيعملها وجايب لها معالق ألماظ في البيت، وده مكنش له أي أساس من الصحة مخلتهوش يعملي بطولات ومكنتش هقبل، وهو مكنش عايز ينتج ليا من الأساس”.

يذكر أن أخر أعمال أمل رزق كان مسرحية “زقاق المدق” عام 2021 من إخراج عادل عبده، معالجة درامية محمد الصواف، وبطولة دنيا عبد العزيز، ضياء الميرغني، محسن محي الدين، نهال عنبر، بهاء ثروت، مجدي فكري وكريم الحسيني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *