مشاهيرنجوم الفن

منى واصف..من طفولة قاسية وبائعة ملابس إلى  “السنديانة الدمشقية وعقد الماس العتيق” كما لقبها جمهورها

أحد أهم النجمات على مستوى العالم العربي، قدمت الكثير من الأعمال المهمة في الدراما والسينما العربية، تركت انطباعا لدى كل من يراها انها الام الحنونة، من هي منى واصف؟

الولادة والنشأة:

وُلدت منى جلميران مصطفى واصف في الأول من شباط/ فبراير عام 1942 في العاصمة السورية دمشق،هي الأخت الكبرى للممثلة هيفاء واصف وغادة واصف.

بسبب انفصال والديها عاشت منى واصف مع امها تحت رعاية زوج أمها، عملت بائعة ملابس وعارضة أزياء.

وفي أحد اللقاءات تحدثت منى واصف عن أنها لم تكن تتوقع أن تصبح ممثلة، فحلمها كان أن تصبح أديبة وكان لديها هواية كتابة القصص القصيرة.

أعمالها

بدأت الفنانة منى واصف حياتها المهنية الفنية عندما انضمت إلى مسرح القوات المسلحة عام 1960، وكانت أول مسرحية شاركت بها هي “العطر الأخضر”، وشاركت بعده بعدد من العروض المسرحية ليكون ذلك انطلاقا لها في عالم الفن.

منى-واصف
منى-واصف

أما عن التلفزيون فقد كان أول عمل تلفزيوني لها هو “ميلاد ظل” عام 1961، وفي نفس العام انضمت إلى فرقة أمية التابعة لوزارة الثقافة.

وفي عام 1964 عملت في فرقة الفنون الدرامية التابعة لوزارة الإعلام، كان عام 1968 هو عام انضمامها إلى نقابة الفنانين السوريين.

أما شهرتها على مستوى العالم العربي فقد كانت انطلاقا من فيلم “الرسالة” عندما اختارها المخرج العالمي مصطفى العقاد

لأداء دور هند بنت عتبة، حيث يُعد دورها هند بنت عتبة من أشهر ما قدّمته في السينما ومفتاح شهرتها خارج وطنها.

وعن تجربتها في فيلم الرسالة قالت منى واصف:”المخرج الكبير الراحل مصطفى العقاد كان لديه رسالة وبدأ منذ الستينات في التحضير للعمل بنسختيه.

وظل نحو 7 سنوات يتنقل من بلد إلى بلد للحصول على الموافقات، حتى حصل عليها من الأزهر الشريف، ودرس الموضوع جيدا.

وقال لي إنه يريد أن يقدم العرب حتى قبل الإسلام بصورة راقية فقد كانوا تجارا وشعراء ومفكرين ومتحضرين، وعندما جاء الإسلام أو (الرسالة).

وهي موضوع الفيلم، صاروا أكثر تحضرا، ودرس هذا الموضوع بتعمق شديد، وصورنا بالمغرب وتوقف العمل، وبعد ذلك انتقل إلى ليبيا لأنه كان يصور النسخة العربية والإنجليزية في نفس الوقت.

ففي نفس الديكور كان يحضر الممثلين الأجانب الذين يجسدون شخصياتنا العربية ويصوروا نفس المشهد ولكن بالإنجليزية، واستمر تصوير العمل نحو سنتين ومونتاجه سنة.

وعرض في 1976، ونافسنا كممثلين عرب بقوة في النسخة العربية الممثلين الأجانب وحققنا نجاحا كبيرا، مما يعني أننا نستطيع أن نفعل المستحيل إذا توحدنا وقدمنا فناً هادفاً فلسنا أقل من الغرب في أي شيء”.

منى-واصف
منى-واصف-فيلم-الرسالة

استمرت مسيرة منى واصف الفنية حيث شاركت في العديد من الأعمال المهمة في الدراما السورية والعربية.

ومن المسلسلات التي شاركت بها:”الولادة من الخاصرة، ليالي الصالحية، قاع المدينة، قتل الربيع،مشاريع صغيرة، عصي الدمع،باب الحارة، الهيبة باجزائه الخمسة”وغيرها الكثير.

عُينت في عام 1991 في منصب نائب رئيس اتحاد الأدباء وبقيت فيه حتى عام  1995، كما تقلّدت منصب سفيرةٍ للنوايا الحسنة للأمم المتحدة عام 2002، وشاركت في لجنة تحكيم العديد من مهرجانات المسرح والسينما والتلفزيون

حياتها الشخصية

تزوجت عام 1963 من المخرج الراحل محمد شاهين الذي توفي عام 2004، ولهما ابنٌ وحيد اسمه عمار ويُعرف باسم عمار عبد الحميد.

جوائز وتكريمات منى واصف

تم تكريم منى واصف في العديد من المهرجانات مثل مهرجان دمشق السينمائي الرابع عشر، مهرجان الإسكندرية السينمائي في مصر، مهرجان جميلة بعلبك في لبنان، مهرجان وهران السينمائي في الجزائر.

أما عن الجوائز فقد حصلت الفنانة منى  على جائزة غسان وجائزة اتحاد المرأة عن دورها في فيلم “شيء ما يحترق”، وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة عام 2009، جائزة أفضل ممثلة عربية في لبنان في عام 2010، جائزة تكريمية من حفل الموريكس دور عن مجمل مسيرتها الفنية عام 2018 في لبنان.

أقوال منى واصف

أنا متصالحة مع عمري، ولم أخف منه يومًا فما كنت أمارسه في صغري كالتمثيل والقراءة والسباحة لا أزال أمارسه حتى اليوم.

أحب ان أصبح “ختيارة” وليس “عجوزًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *