أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

سمية الخشاب عن عروس الإسماعيلية:  أنا اتعرضت للعنف عشان كده سخنانة على الموضوع أكتر من أي حد

سمية الخشاب عن عروس الإسماعيلية:  أنا اتعرضت للعنف عشان كده سخنانة على الموضوع أكتر من أي حد

فن بوست فريق التحرير

أكدت الفنانة سمية الخشاب رفضها للعنف ضد المرأة، خاصة وأنها تعرضت له في وقت سابق من حياتها.

وقالت سمية الخشاب في مداخلة هاتفية مع الإعلامية بسنت شمس والإعلامي مهند بخيت في برنامج MBCTrending: “أنا لا أعرف ظروف عروس الإسماعيلية وهل عندها أهل، وهي بالتأكيد اضطرت لرد الفعل الذي صدر عنها خوفا من الفضائح وكلام الناس، لكن أنا معها قلبا وقالبا، وأحزنني رد فعلها لكن لا أستطيع لومها.”

وردا على سؤال هل كانت انتفاضتك للدفاع عن “عروس الإسماعيلية” بسبب تعرضك للعنف؟ قالت: “طبعا تعرضت لعنف ولهذا أنا غاضبة أكثر من أي شخص آخر.”

وأضافت: “أرفض تعامل الرجل مع المرأة بعضلاته لأنه أقوى منها جسديا، والمرأة وصلت لمرحلة جيدة في الحصول على حقوقها لكن يتبقى أمامنا طريق طويل، وبعض الرجال لديهم جهل ويعتقدون أن بإمكانهم ظلم المرأة لأنها ضعيفة.”

سمية الخشاب عن عروس الإسماعيلية:  أنا اتعرضت للعنف عشان كده سخنانة على الموضوع أكتر من أي حد

سمية الخشاب تعود للغناء

وعن عودتها للغناء الفترة القادمة بعد تقديمها عدة أغان لاقت نجاحاً جماهيراً، قالت سمية الخشاب: “أغلب تجاربي التي قدمتها كمطربة حظيت بقدر كبير من التفاعل والنجاح بين الجمهور، لكن مشكلتي الوحيدة تكمن في الاستمرارية”.

وأضافت: ” لا استطيع التواجد بشكل متواصل بين جمهوري كمطربة، وذلك بسبب عدم استطاعتي الموازنة في العمل بين نشاطي كممثلة ومطربة، وقد ارتبط بعمل درامي أو فيلم جديد يشغلني لوقت طويل عن الغناء، وهذا ما يحدث في أغلب الأوقات، وللأسف هذا الأمر تسبب في تباطؤ خطواتي وتأخرها على مستوى الغناء.

جديدها في الدارما

صرحت سمية الخشاب أنها تعكف حاليا على قراءة عدة سيناريوهات جديدة، لكنها ليست على علم بموعد عرضها بعد، لكونها أعمالاً خاصة للعرض على بعض المنصات الإلكترونية، وليست للشاشات الفضائية.

وتمنت “الخشاب” أن توفق في اختيار العمل المناسب، وأن يستمر تواجدها في الموسم الرمضاني للعام الثاني على التوالي، بعد مشاركتها خلال الموسم الماضي بمسلسل “موسى” مع محمد رمضان والذي سعدت به كثيراً، خاصة أنه منحنها الفرصة للعودة إلى الدراما مجدداً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *