أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

أحمد عزمي: الكحول بداية لأي مفسدة وأنا ظلمت نفسي وفكّرت أنهي حياتي

أحمد عزمي: الكحول بداية لأي مفسدة وأنا ظلمت نفسي وفكّرت أنهي حياتي

فن بوست – فريق التحرير

تصدّر الفنان أحمد عزمي، محركات البحث “غوغل” في الساعات الماضية، عقب استضافته ببرنامج “كلام الناس”، حيث كشف عن أسباب اتجاهه إلى المخـ.درات، وما تعرّض له عقب خروجه من السـ.جن.

وعن سبب اتجاهه للممنوعات، حكى أحمد عزمي: “2011 كانت أصعب فترة في حياتي، ما كنتش قادر أواجه الدنيا بسبب مقـ.تل أخويا حمدي بـ13 طـ.عنة وكانت خناقة فحسيت أن مصر مكنتش بتاعتي”.

وتابع عزمي: “بعدها رحت شرم الشيخ واشتريت شاليه وفقدان التوازن بدأ يزيد، ودخلت في دوامة الكحل والشرب ودة بداية لأي مفسدة فمحدش يقول اصلي هشرب شوية بيرة”.

الفنان أحمد عزمي خلال استضافته ببرنامج "كلام الناس"
الفنان أحمد عزمي خلال استضافته ببرنامج “كلام الناس”

واستكمل: “وبسبب الانفـ.صال مراتي طلبت الخلع وعندها حق لانها قررت في الوقت دة تنقذ ابني آدم، والحكاية زادت لغاية 2013 وحصلت الحـ.ادثة في 2012 و2013 اتحكم عليا 6 أشهر”.

وعن دخوله السـ.جن، قال عزمي: “أنا اللي ظلمت نفسي، ناس ماتعرفهمش تركبهم معاك ليه، ويمكن ربنا جبهالي في حاجة بسيطة، كان ممكن أعمل حـ.ادثة أمـ.وت حد فكان ممكن يبقى حاجة أصعب من 6 شهور”.

وكشف عزمي عن تفكيره في الانتـ.حار بعد خروجه من السـ.جن: “حسيت فيها أن وجودي كان وصمة عـ.ار لابني بعد ما كنت مصدر فخر بالنسبة له؛ مكنتش قادر أدفع مصاريف مدرسته لذا فكرت في الانتـ.حار”.

كما تحدث عن وفاة والدته وقال إنها صدمت في وفـ.اة شقيقه والصدمة الثانية كانت بسببه بعد إدمـ.انه وسـ.جنه ومع ذلك توفيـ.ت وهي راضية عنه.

أحمد عزمي من هو

هو ممثل مصري ولد في 23 أبريل 1972، والتحق بمعهد الفنون المسرحية، كما التحق بمكتب المهارات الفنية الخاص بالمخرج يوسف شاهين.

بدايته مع الفن جاءت فى سـن مبكرة جدًا من خلال الإذاعة حيث كان يراسل برامج الأطفال ويكتب الشعر وهو فى سن الحادية عشر من عمره.

وبالفعل قد أرسل اليه الأستاذ محمد حمدي رئيس الإذاعة فى ذلك الوقت لمقابلته وهناك التقى بأبلة فضيلة والتى ضمته إلى برنامجها الشهير.

ومن ثم تعرف على الفنانة أنعام الجريتلى التى كان لها الفضل فى الحاقه بالتليفزيون ليشارك فى العديد من مسلسلات الأطفال، ومن هذه المسلسلات استطاع أن يلفت اليه الأنظار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *