أخبار الفننجوم الفن

وفاة الفنان أحمد الحجار عن عمر 65 عام بسبب سكتة قلبية

وفاة المغني  الشهير الفنان  أحمد الحجار بعد صراع مع المرض عن عمر 65 عاماً، وفق ما نشرت وسائل إعلام مصرية.ونقلت وسائل إعلام عن مصادر مقربة من عائلة الراحل، أن وفاة الفنان الشهير جاءت بعد إصابته بسكتة قلبية مفاجئة أثناء مشاهدته التليفزيون فى المنزل.

كما وأعلن الخبر الشاعر جمال بخيت، عبر حسابه الرسمي بموقع فيسبوك، قائلا: “لا حول ولا قوة إلا بالله، رحل الملاك، أحمد الحجار، ياريتني كنت أنا يا أحمد”.

وكتب على الحجار على صفحته الرسمية بـ فيسبوك: “انتقل إلى رحمة الله تعالى أخي أحمد الحجار.. نسألكم الدعاء”.

ونعاه عمرو دياب فقال في منشوره: “خالص عزائي لعائلة الحجار، والفنان الكبير على الحجار، لوفاة الفنان الكبير أحمد الحجار، رحمه الله وألهم العائلة الصبر والسلوان”.

ونعت وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدايم بدورها الموسيقار الراحل قائلة إن “الموسيقى العربية فقدت نجما لامعا تميز بصوت أصيل وإحساس مرهف”.

وأضافت أن “الراحل صنع أعمالا ساهمت في التعبير عن مشاعر جيل كامل وستبقى خالدة باعتبارها علامات في عالم الطرب الحديث والمعاصر”.

وقدمت العزاء لأسرته وأصدقائه وجمهوره.

الفنان أحمد الحجار من أشهر مطربي وملحني جيل التسعينيات ، ينتمى لعائلة فنية فوالده الفنان الكبير إبراهيم الحجار أحد أبرز المطربين في القرن العشرين

التحق بالمعهد العالي للموسيقى العربية، وتعلم العزف على آلتي العود والبيانو كما درس النوتة الموسيقية والمقامات الشرقية والغربية.

أحمد الحجار
أحمد الحجار

وبدأ مجال الاحتراف وهو طالب فى السنة الأولى بالكلية حيث وضع لحن (اعذرينى) ﻷخيه (علي الحجار)، ثم توالت أعماله الفنية بين التلحين والغناء.

فلحن لمحمد فؤاد أغنيات فيلم “أمريكا شيكا بيكا” بالإضافة إلى العديد من الأعمال المسرحية ومقدمات المسلسلات التلفزيونية.

تعاون مع العديد من فناني التسعينيات منهم هشام عباس، علاء عبد الخالق، أنغام، أنوشكا وغيرهم وكانت أغنية “عود” هي بداية شهرته كمطرب كما أصدر أربعة ألبومات غنائية حققت نجاحا كبيرا .

وكان الراحل قال إنه لم يكن يقدر الغناء أمام أبيه وأخيه الفنان علي الحجار، بسبب احترامه لهما وأنه يعتبرهما قامتين كبيرتين للغاية.

وعمت حالة من الحزن على وسائل التواصل الاجتماعي عقب الإعلان عن وفاة الحجار الذي عرف بخلقه الراقي،وحرصه الشديد على تقديم الفن الهادف للجمهور المصري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *