أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

داوود عبدالسيد بعد إعلان اعتزاله: “الجو العام في السينما لا ينبئ بأي تغيير” (فيديو)

داوود عبدالسيد بعد إعلان اعتزاله: “الجو العام في السينما لا ينبئ بأي تغيير”

فن بوست – فريق التحرير

بعد ساعات من إعلان اعتزاله، صرح المخرج داود عبدالسيد، أن إعلان اعتزاله جاء “تحصيل حاصل”، لأنه لم يعمل منذ سنوات،  وأشار إلى أن آخر أفلامه كان “قدرات غير عادية” في 2014.

وأكد المخرج “عبد السيد” خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي محمد الباز، مساء الأحد، في برنامج “آخر النهار” المذاع عبر قناة “النهار”، أن بقائه لفترات طويلة بدون عمل لم يكن المشكلة، ولكن الجو العام في السينما لا ينبئ بأي تغيير.

 واستطرد المخرج المعتزل قائلًا: “لم أفكر طويلًا في قرار الاعتزال، وليس اعتزالا مشروطًا، فلا أرى احتمالات لتغيير السينما لو فيه مكان قرر يقدم فيلم هدية ليا، القضية ليست أنا وإنما أجيال ومواهب موجودة في السينما المصرية”.

داوود عبدالسيد بعد إعلان اعتزاله: "الجو العام في السينما لا ينبئ بأي تغيير"

السينما التجارية لا تعجب الجمهور

وخلال مداخلته مع الإعلامي محمد الباز خلال برنامجه ، رأى داوود عبدالسيد أن الأمور تحتاج إلى إصلاح عميق، وقال: “السينما الحالية سينما تجارية أو تشحذ دعم من الخارج، وتقدم أفلاما هائلة، لكن لا يقبل عليها الجمهور”.

وذكر  المخرج القدير أنه في الثمانينات والتسعينات في القرن الماضي كان يوجد مجموعة جيدة من الأفلام للمخرجين الشباب هي المتسيدة، والمشكلة الآن أن الجمهور تغير، مردفا: “أنت غيرت الجمهور، الجمهور اللي بيروح السينما في غالبيته ليس لديه هموم ولا اهتمامات، وإنما يبحث عن التسلية، في قاعات فاخرة متناثرة في المولات بعيدة عن التجمعات السكنية، زمان كانت دور السينما في الأحياء السكنية، وهو ما لم يعد موجودًا.

داوود عبدالسيد .. من هو؟

هو  مخرج مصري، من مواليد عام 1946، بدأ حياته العملية بالعمل كمساعد مخرج في بعض الأفلام، أهمها “الأرض” ليوسف شاهين، “الرجل الذي فقد ظله” لكمال الشيخ، “أوهام الحب” لممدوح شكري. 

وبعد تلك المشاركات الثرية إخراجيًا، توقف عبد السيد عن مزاولة هذا العمل، وقرر أن يحمل الكاميرا وينطلق بها في شوارع القاهرة ويصنع أفلاماً تسجيلية اجتماعية؛ أهمها “وصية رجل حكيم في شؤون القرية والتعليم” عام 1976، “العمل في الحقل” 1979، “عن الناس والأنبياء والفنانين” 1980.

من أهم أفلامه السينمائية “الصعاليك” 1985، “البحث عن سيد مرزوق” 1991، “الكيت كات” 1991، “أرض الأحلام” 1993، “أرض الخوف” 2000، “مواطن ومخبر وحرامي” 2001، “رسائل البحر” 2010، و “قدرات غير عادية” 2014.

وحصل عبد السيد عام 1985 على جائزة العمل الأول في مهرجان أسوان الأكاديمي عن فيلمه الصعاليك، بينما حصل فيلمه “أرض الخوف” على جائزة الهرم الفضي من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، وجائزة السيناريو من مهرجان البحرين الأول، وكان آخر تكريم حصل عليه في 2018 في مهرجان الجونة السينمائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *