أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

بدأت مشوارها بجانب محمود المليجي وتزوّجت سامح الصريطي وأصيبت بألزهايمر وابنتها فنانة معروفة وعاشت أيامها الأخيرة في دار مسنين.. معلومات عن نادية فهمي

بدأت مشوارها بجانب محمود المليجي وتزوّجت سامح الصريطي وأصيبت بألزهايمر وابنتها فنانة معروفة وعاشت أيامها الأخيرة في دار مسنين.. معلومات عن نادية فهمي

فن بوست – فريق التحرير

فنانة موهوبة رغم ثانوية أدوارها نجحت بموهبتها أن تترك بصمة في أعمالها، وقفت لأول مرّة بجانب عمالقة النجوم أبرزهم كان محمود المليجي وفريد شوقي، عانت في أيامها الأخيرة من ألزهايمر.

إنها الفنانة المصرية الراحلة نادية فهمي، التي عاشت أيامها الأخيرة تعاني من مرض ألزهايمر بإحدى دور المسنين حتى رحلت في هدوء تاركة خلفها إرثًا فنيًا عظيمًا.

في هذا المقال سيذكر موقع “فن بوست” أبرز المعلومات عن الفنانة المصرية الراحلة نادية فهمي وأهم المواقف التي مرّت بها في حياتها الفنية والخاصة.

الفنانة المصرية الراحلة نادية فهمي
الفنانة المصرية الراحلة نادية فهمي

نادية فهمي

ممثلة مصرية ولدت في 6 يناير 1950 بالقاهرة، درست التمثيل بالمعهد العالي للفنون المسرحية، ورحلت عن عالمنا في 14 فبراير 2019 بعد معاناة مع المرض حيث أصيبت بجلطة وبمرض الزهايمر.

تزوّجت من الفنان سامح الصريطي وأنجبت منه “آية” و”ابتهال”، وانفصلت عنه منذ أكثر من 23 عامًا، وظلا على علاقة صداقة قوية بسبب وجود أبناء.

ويذكر أن “ابتهال” ابنة كل من سامح الصريطي ونادية فهمي دخلت مجال التمثيل منذ سنوات ولعل أبرز أدوارها كان في مسلسل “السبع وصايا”، وفيلم “فتاة المصنع”.

الفنانة المصرية الراحلة نادية فهمي وأسرتها
الفنانة المصرية الراحلة نادية فهمي وأسرتها

عاشت أيامها الأخيرة في دار للمسنين.. عائلة نادية فهمي توضّح

من أشهر المواقف التي يتذكرها الجمهور عندما يذكر اسم الفنانة الراحلة نادية فهمي، كان تواجدها في أيامها الأخيرة بإحدى دور رعاية المسنين رغم وجود زوجها السابق سامح الصريطي وابنتها الفنانة ابتهال.

ففي عام 2016 كشف الناقد أسامة عبد الفتاح أن الفنانة نادية فهمي تتواجد بإحدى دور رعاية المسنين، مناشدًا نقابة المهن التمثيلية لإخراجها من الدار خاصة وأن طليقها وبناتها على قيد الحياة.

وبعد أن أصبحت نادية فهمي حديث الجمهور في ذلك الوقت، خرجت عائلتها لتوضّح الأمر، فرفض سامح الصريطي طليق نادية فهمي أن يتم التشهير بالعائلة.

إذ قال سامح الصريطي: “أرفض ما حدث وما كتب وليس من حق أحد أن ينشر هذا الامر على مواقع التواصل الاجتماعي، فالهدف التشهير بالعائلة وليس إنقاذ زوجتي كما يدعي”.

ومن جانبها، أوضحت الفنانة ابتهال، ابنة الفنانة نادية فهمي حقيقة الأمر، بقولها: “في الآونة الأخيرة نظرًا لطبيعة المرض القاسية أصبحت رعاية الممرضات لأمي في المنزل غير مجدية وغير كافية”.

وتابعت ابتهال: “ونصحنا الأطباء المعالجون لها بضرورة وجودها هذه الفترة في مكان مجهز بشكل أفضل لمثل هذه الحالات وبه رعاية خاصة لمرضي الزهايمر كبار السن”.

وواصلت الفنانة الشابة: “والحمد لله توصلنا لمكان يوجد به هذه الرعاية الطبية المتخصصة مع وجود فريق تمريض لمتابعة حالتها ومناخ مناسب جدا الذي يحتاجه مريض الزهايمر”.

الفنانة المصرية الراحلة نادية فهمي
الفنانة المصرية الراحلة نادية فهمي

بجانب عمالقة النجوم.. نادية فهمي وبداية مشوارها الفني

بدأت الفنانة المصرية الراحلة نادية فهمي التي عرفت لدى الجمهور بالأدوار الثانوية، مشوارها الفني في أواخر الستينيات وبالتحديد خلال دراستها بمعهد الفنون المسرحية.

فظهرت نادية فهمي في بداية المشوار بأدوار ثانوية صغيرة حتى جاءت انطلاقتها بعالم الفن من خلال مسلسل “القضبان” عام 1974 بجانب الفنان محمود المليجي.

ومن التليفزيون استطاعت نادية فهمي أن تقتحم شاشة السينما، ليكون أول ظهور لها على شاشة السينما عام 1979 من خلال فيلم “يمهل ولا يهمل” بجانب فريد شوقي.

ومن بعدها توالت أعمالها حيث كانت فترة الثمانينات والتسعينيات فترة النشاط الفني لها، شاركت في عدة أفلام مميزة ورغم ابتعادها لـ 8 سنوات عادت بقوة حتى أصيبت بمرض الزهايمر لتبتعد مرّة أخرى.

الفنانة المصرية الراحلة نادية فهمي
الفنانة المصرية الراحلة نادية فهمي

أعمال نادية فهمي الفنية

من أبرز الأعمال السينمائية والدرامية التي شاركت فيها الفنانة المصرية الراحلة نادية فهمي التي عرفها الجمهور من خلال تقديم الشخصيات الثانوية كان: فيلم “يمهل ولا يهمل”، مسلسل “القضبان”.

كما شاركت نادية فهمي في مسلسل “الشوارع الخلفية”، مسلسل “هي والمستحيل”، مسلسل “الأيام”، مسلسل “أبواب المدينة”، مسلسل “وأدرك شهريار الصباح”، فيلم “فوزية البرجوازية”.

وظهرت نادية أيضًا في مسلسل “ضمير أبلة حكمت”، مسلسل “ساكن قصادي”، مسلسل “أرابيسك”، مسلسل “بوابة الحلواني”، وظلّت تعمل بالفن حتى كان آخر أدوارها في مسلسل “الخواجة عبد القادر” عام 2012.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *