أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

أول مطربة مصرية تغني للجيش تزوجت وهي طفلة وأشهر أغانيها “لما بدا يتثنى”.. معلومات عن المطربة نادرة أمين

أول مطربة مصرية تغني للجيش تزوجت وهي طفلة وأشهر أغانيها “لما بدا يتثنى”.. معلومات عن المطربة نادرة أمين

فن بوست – فريق التحرير

نادرة الوجود كما أسمها، بصوتها العذب استطاعت أن تأخذ مكانها وسط عمالقة الفن والتلحين منذ ثلاثينات القرن الماضي، وأحبت الفن منذ صغرها وهربت من أجله لتخلد إسمها كأول مطربة مصرية تظهر على الشاشة الفضية.

ورسخت الفنانة نادرة أمين بصوتها وأدائها قواعد الفن المصري الأصيل ولفتت انتباه كبار ملحنين ذلك الزمان وتتلمذت على أيديهم وقدمت لنا مجموعة من أروع أغاني التراث المصري الأصيل.

ورغم قدرتها الصوتية الرائعة وموهبتها التي نافست بها أم كلثوم إلا أن نادرة أمين محدودة الرصيد والشهيرة مقارنة بغيرها فقدمت عدد محدود من الأغاني واختفت عن الفن ولم تستطع مواكبة التطور الفني السريع.

أول مطربة مصرية تغني للجيش تزوجت وهي طفلة وأشهر أغانيها "لما بدا يتثنى".. معلومات عن المطربة نادرة أمين

هربت من أجل الفن

ولدت نادرة في 7 يوليو 1906 في حي عابدين لأب مصرى من رشيد بالبحيرة وأم لبنانية الأصل، فقدت أمها وهي طفلة في عمر السنتين ليتركها بعدها أبيها لأخته كي تتولى تربيتها وسافر إلى أمريكا للاستقرار والزواج هناك.

أحبت الغناء منذ طفولتها، وكانت دائمة الهرب من المدرسة الابتدائية مع زميلاتها إلى حديقة قريبة من بيتها تغني وتلعب مع صديقاتها دون أن تأبه بالعواقب التي ستلقاها عن العودة إلى المنزل.

وبسبب تصرفاتها المتمردة منذ الطفولة كان عم نادرة يٌعنـ.فها ويضـ.ربها، إلا أن قررت عائلتها تزويجها وهي مازالت طفلة في عمر الثالثة عشر للتخلص منها ومن عبئها عليهم.

لم يردع الزواج تلك الطفلة من تمردها على العادات والتقاليد وحبها للفن الذي قادها للهرب من زوجها بعد ستة أشهر من الزواج، والذي أرغمه تصرفها الطائش على تطليقها.

أول مطربة مصرية تغني للجيش تزوجت وهي طفلة وأشهر أغانيها "لما بدا يتثنى".. معلومات عن المطربة نادرة أمين

بدايتها الفنية

بدأت نادرة أمين عازف الكمان سامي الشوا في إحدى الحفلات العائلية التي أعتادت أن تغني فيه، وأعجب بموهبتها وشجعها على احتراف الغناء، لتذهب نادرة بعد وتتعلم العزف على العود على يد الموسيقار يوسف عمران الذي علمها غناء الموشحات الأندلسية وكان السبب في وقوفها الأول على مسرح رمسيس في أوائل الثلاثينات.

وفي إحدى الحفلات مع الفرقة على مسرح رمسيس، وقيام نادرة بالغناء والعزف على العود، استمع إليها أمير الشعراء أحمد شوقي، و الموسيقار محمد عبدالوهاب، في بدايتها عام 1929 وهى تغنى موشح “ما احتيالي يا رفاقي”.

وعلى مسرح بديعة مصابني تألقت نادرة بالعزف والغناء، واتجهت للتمثيل، فلعبت دور البطولة فى الفيلم الغنائي الأول من نوعه في تاريخ السينما المصرية”أنشودة الفؤاد”.

أول مطربة مصرية للسينما

كانت نادرة أول مطربة مصرية تغني عبر الشاشة الفضية من خلال فيلم “أنشودة الفؤاد”، وغنت فيه أهم أغانيها من شعر خليل مطران وألحان زكريا أحمد، وكانت تلك الأغنيات هي “يا بحر النيل يا غالي”، وقصيدة “أمسعدي أنت في مرادي”، و”يا أيها البلبل الحنون”، والتي نجحت بهم نادرة نجاح منقطع النظير وحققت بعدها شهرة واسعة في الوسط الفني وقتها.

وكان نجاح الفنانة نادرة، منقطع النظير، واحتلت صورتها غلاف أول عدد من مجلة الكواكب يوم 28 مارس عام 1932، وبعد نجاحها رغب الموسيقار محمد عبد الوهاب في أن تشاركه نادرة بطولة فيلمه “الوردة البيضا”، لكنها رغبتها في تولي رياض السنباطى تلحين أغانيها فى الفيلم، كان سببا في الخلاف بينها وبين عبد الوهاب لينتهي الاتفاق بينهما قبل أن يبرم.

أول من غنت للجيش المصري

أول مطربة مصرية تغني للجيش تزوجت وهي طفلة وأشهر أغانيها "لما بدا يتثنى".. معلومات عن المطربة نادرة أمين

سطع نجم نادرة أمين في عالم الغناء، حتى غارت منها أم كلثوم، وتنافست معها بعد شعبيتها المتزايدة يوما بعد يوم، وتفردت بمكانة خاصة، فغنت للجيش المصري أيام حرب فلسطين، فأبدعت في غناء “يا مصرى قوم احمِ الوطن”، وكانت أول مطربة تغني للجيش وقتها، فذاع صيتها أكثر، حتى لحن لها عمالقة مثل رياض السنباطى، ومحمد القصبجى، ومحمد عبد الوهاب.

ويتغنى الكثيرون اليوم بكلمات “لما بدا يتثنى..ما احتيالى يا رفاقى.. بين الزهور والميه”، إلا أنهم يجهلون أصولها التي تعود إلى المطربة نادرة أمين، التي غنتها بكلمات عباس العقاد، لتمر عقود وتبقى تلك الأغنية حاضرة في الأذهان، لم تتوقف نادرة عند ذلك النجاح فحسب، فاتجهت للتنويع وأنشدت دعاءًا دينيا للإذاعة المصرية.

أهم أعمالها الفنية

استعان يوسف وهبي، بصوت المطربة نادرة للغناء فقط، من خلال فيلم بنت ذوات عام 1942، بطولة راقية إبراهيم، ليلى فوزي، بشارة واكيم، عباس فارس، وقصة وإخراج يوسف وهبي.

كما مثلت في فيلمي “شبـ.ح الماضي” عام 1934 من إخراج إبراهيم لاما، وتمثيل بدر لاما وأمين النبكي، و”أنشودة الراديو” عام 1936، تأليف بديع خيري وإخراج توليو كاريني، وتمثيل أحمد علام، بشارة واكيم، ماري منيب، صالحة قصين.

ومن أشهر أغنيات الفنانة نادرة، “خدود الورد، غني معايا يا موج النيل، الياسمين، بين الزهور، فضفض الماء يا قمر، وبكالك يا ليل يشجيني، وأعطني العود أغني، ولما بدا يتثنى”.

ومن الأناشيد الدينية التي قدمتها نادرة، “يارب هيئ لنا من أمرنا رشدا”، ومن أشعار خليل مطران وألحان زكريا أحمد، غنت “يابحر النيل ياغالي”.

اختفاء تدريجي ورحيل هادئ

في الأربعينيات قلّ تواجد نادرة على الساحة الفنية، وخلال تلك الفترة تعاونت للمرة الأولى مع محمد عبد الوهاب، حيث لحن لها أغنية “يا حبيبي أقبل الليل”، وخلال تلك الفترة أيضًا قامت بتلحين وغناء الأغاني الوطنية، حيث غنت للجيش المصري في حرب فلسطين عام 1948 طقطوقة “يا جيش بلادنا يا حامي النيل”، وعند قيام ثورة يوليو 1952 غنت “يا مصري قوم واحمي الوادي “، اختفت نادرة مع الوقت، قيل إنها اعتزلت الغناء في الستينيات إثر خلاف مع هيئة الإذاعة المصرية.

شهر يوليو بالنسبة إلى نادرة أمين مصطفى، هو شهر الميلاد والرحيل، ففي يوم 17 يوليو من عام 1906 ولدت “نادرة”، وفي عام 1990 بعد 7 أيام من الاحتفال بعيد ميلادها الـ 84، لترحل “نادرة” عن دنيانا، تاركة وراءها عددا من الأغنيات والأناشيد والموشحات، فضلًا عن مشاركتها في 3 أفلام، بخلاف “أنشودة الفؤاد” عام 1932.والتي ظهرت فيه بجوار جورج أبيض والشيخ زكريا أحمد، والمخرج الإيطالي ماريو فولبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *