شخصيات عامةمرأةمشاهير

مريم شديد..أول أنثى تصل إلى القطب الجنوبي، صنفتها فوربس واحدة من بين العلماء الثلاثة الأكثر إثارة للاهتمام في العالم.

في عام 1995 كانت أحد المكتشفين بأن هناك كوكب خارج المجموعة الشمسية هي ومجموعة من الباحثين

مريم شديد هي باحثة وفلكية مغربية في مرصد “كوت دازير” القومي الفرنسي، كما تعمل أستاذة بجامعة نيس الفرنسية.

أول عالمة أنثى تصل إلى القطب الجنوبي، عندما كانت في رحلة استكشافية علمية، وقامت بوضع العلم المغربي على القارة المتجمدة.

فكان العلم المغربي بذلك أول الأعلام العربية التي ترفع في تلك القارة التي يعتبرها الكثيرون قارة العالم السادسة.

الميلاد والنشأة

مريم شديد من مواليد 11 أكتوبر 1969م بالدار البيضاء، هي باحثة وفلكية مغربية في مرصد “كوت دازير” القومي الفرنسي، كما تعمل أستاذة بجامعة نيس الفرنسية.

تعتبر مريم شديد أول عالمة أنثى تصل إلى القطب الجنوبي. كانت شديد ضمن فريق عمل علمي مهمته وضع منظار فضائي يهدف إلى قياس إشعاع النجوم في القطب المتجمد الجنوبي.

مريم شديد هي ثاني أصغر فرد في أسرتها المتكونة من ستة إخوة والأبوين، ترعرعت هي وإخوتها في الحي الشعبي درب السلطان.

كان أبوها يعمل حداد بأحد أحياء الدار البيضاء بينما كانت أمها مهتمة بالخياطة والطبخ.

مريم شديد
مريم شديد

تحصيلها العلمي

التحقت مريم شديد مدرسة الفكر العربي الموجودة بأحد زقاق حيها حينها لم يكن يتجاوز عمرها الخامسة.

بعد ذلك انتقلت إلى التعليم الابتدائي وبالضبط بمدرسة المزرعة الخاصة بالبنات فقط، ثم إعدادية المنصور الذهبي قبل أن تلتحق بثانوية صلاح الدين الأيوبي للبنات أيضا.
حصلت خلال مسيرتها الدراسية على إجازة في الفيزياء من جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، ثم انتقلت إلى فرنسا لتلاحق حلمها.

ونالت دبلوم الدراسات المعمقة في علم الصورة في العلوم الكونية عام 1993، وبعدها بثلاث سنوات حصلت على الدكتوراه من جامعة نيس

بدرجة مشرف جدا عن أبحاثها التي اكتشفت فيها موجات الصدمة، التي تفوق سرعتها الصوت في النجوم المتغيرة، وشرحت أصلها، حصلت على دكتوراه بامتياز في علم الفلك بفرنسا.

انجازات مريم شديد

تم ختيارها في أول فريق دولي يسافر إلى تشيلي لإقامة أكبر تلسكوبات في العالم، مكثت  أربع سنوات في صحراء أتاكما بالتشيلي.

تروي تجربتها في أحد تصريحاتها قائلة: “عشنا قساوة الظروف المناخية: جفاف قل نظيره، الحياة منعدمة إذ لا وجود للنبات والحيوانات والأمطار، لكن كان هناك أكبر تلسكوب في العالم”.

تم منحها رتبة عالمة فلك وطنية عام 2002، وهي رتبة يحصل عليها اثنان كل عام من بين أكثر من 300 مرشح.

كان المنعطف الهام في حياتها كان عام 2005 عندما تم اختيارها من قبل المؤسسة العلمية المعنية بأبحاث القطب الجنوبي “بول إيميل فيكتور”.

لكي تكون ضمن الفريق العامل في مشروع تنمية مستقبل القطب الجنوبي، من خلال مشاركتها في برنامج دولي يضم فرنسا، إيطاليا، أمريكا، استراليا لبناء مرصد عالمي كبير في القطب الجنوبي المتجمد.

مريم شديد
مريم شديد

وصفت مريم رحلتها في إحدى البرامج الحوارية فقالت: “كانت أجمل رحلاتي العلمية والإنسانية، السفر دام عشرة أيام، وكنا حوالي 15 فردا، لم أجد كلمات لأعبر فيها عن قساوة العبور في البحر المتجمد”.

وأضافت: “واجهتنا صعوبات مناخية كبيرة، وبالنسبة لي هذه التجربة كانت مدرسة حقيقية للصبر، خاصة أننا فقدنا 30 بالمائة من قوتنا الجسدية، وكنا نمشي ببطء شديد وكأننا نمشي في الفضاء بسبب الأجواء الصعبة”.

خُلِّد اسم مريم شديد بين النجوم كأول عالمة فلك في العالم تصل في بعثة فلكية إلى قلب القطب الجنوبي المتجمد، ولم يصل أي عربي هناك قبلها.

أنجزت شديد الكثير من الاكتشافات الفلكية ونشرت أكثر من 100 دراسة في دوريات عالمية ولم تصل وقتئذ إلى سن الأربعين، وهو أمر نادر على المستوى العالمي.

وتتويجا لنبوغها العلمي الزاهر بالعطاءات، حصلت مريم شديد على جائزة المرأة العربية في العلوم من جامعة ريجنت في لندن سنة 2015.

كما منحها الملك محمد السادس وسام ملكي تقديرا لجهودها، كما أدرجت مجلة “فوربس” اسمها كواحدة من بين العلماء الثلاثة الأكثر إثارة للاهتمام في العالم.

في عام 1995 كانت أحد المكتشفين بأن هناك كوكب خارج المجموعة الشمسية هي ومجموعة من الباحثين

جوائز حصلت عليها مريم شديد

لقب زعيم عالمي شاب في المنتدى الاقتصادي العالمي (2008) ، جائزة المرأة العربية للعام للإنجاز في العلوم من جامعة ريجنت لندن 2015 (أول مجموعة تُمنح).

وسام الضابط الوسام العلوي الذي منحه جلالة ملك المغرب عام 2013.

حياتها الشخصية

مريم شديد متزوجة من جان فيرنين ، مدير الأبحاث بالمركز الوطني للبحوث العلمية ، منذ 31 مارس 2001 ولديها طفلان ، ليلى فيرنين وفيليكس تايكو فيرنين.

اقرا أيضا: لطيفة النادي.. أول امرأة عربية تقود الطائرة،وثاني امرأة في العالم تقود طائرة منفردة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *