أخبار الفنشخصيات عامةمشاهير

مبروك عطية يوجه رسالة إلى أدهم نابلسي..أقول لأدهم نابلسي جزاك الله خيراً

مبروك عطية يدعم أدهم نابلسي

علق الداعية الإسلامي مبروك عطية على اعتزال  أدهم نابلسي الغناء الذي أثار الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي منذ أيام.

وفي مقطع فيديو نشره الداعية عبر قناته الرسمية على “يوتيوب”، وقال ” أقول لأدهم نابلسي جزاك الله خيراً وفتح عليك ورزقك من باب أوسع”.

وجاء في الرسالة:”الغناء ليس كله حراما بدليل أن النبي صلى الله عليه وسلم كان فى أسفاره يقول من ينشد من الليل ليهونوا على الجيوش عناء السفر”،

 مشيرا إلى أن الكلمة الطيبة تغنى وتنشد ويحفظها الناس وجزا الله المغنى والملحن خيرا.

وتابع مبروك عطية” أما الغناء المحرم فهو كل ما أثار فتنة ووصف عاطفة مزورة، وكل من دعا إلى ضلالة وقبلة ونحوها مما شاع بين الناس، فهذا حراما حراما حراما”.

وعن اعتزال الغناء قال :”من اعتزل الغناء فتح الله عليه ورزقه من باب أوسع، وليس معنى اعتزاله الغناء أن الغناء كله حرام

 ففي يوم من الأيام وجد النبي صلى الله عليه وسلم قوما سألهم (إلى أين قالوا عُرس قال صلى الله عليه وسلم هكذا على صمت فقالوا ماذا نقول فقال لهم رسول الله قولوا:

 «أَتَيْنَاكُمْ أَتَيْنَاكُمْ فَحَيَّانَا وحياكم وَلَوْلَا الذَّهَب الْأَحْمَر مَا حلت بواديكم وَلَوْلَا الْحِنْطَة السمراء مَا سَمِنَتْ عَذَارِيكُمْ»

أدهم نابلسي
أدهم نابلسي

رسالته إلى أدهم نابلسي

وتوجه بالكلام إلى أدهم نابلسي قائلاً:”فيا من اعتزلت الغناء تركت الأمر كله، نأوت بنفسك عن شئ قد يلتبس فيه الحرمة ووسع الله عليك ورزقك من حيث لا تحتسب،

 ونقول لكل من يهاجمه اتقي الله وانتو لو بتغنوا يبقى اسمعوا هذا الكلام الغناء الذي يزيد الهمة ويقوي النشاط ويدعو إلى مزيد من الانتماء للأوطان ويشجع الجنود ويدعو الى الأمن والجواز نفسنا نسمع أغنية فيها واحدة تتجوزيني يابنت الحلال”.

وجاء ذلك بعد أن تعرض أدهم النابلسي لهجوم من قبل بعض الفنانين بعد قرار اعتزاله، ومن الفنانين الذين هاجموه مايا دياب التي قالت:” الفن مش حرام  الحرام انكم فيه”.

وكان أدهم النابلسي قد قرر اعتزال الغناء بشكل نهائي يوم 20 ديسمبر 2021، مؤكدا أنه لن يختفي عن الأضواء ووعد متابعيه بتقديم مشاريع أخرى بعيدا عن الغناء.

وكان قد احتفل قبل 3 أشهر بحصوله على شهادة البكالوريوس في المحاسبة من الجامعة الأردنية، وكان ذلك هو أخر ما أعلنه عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي قبل قرار الاعتزال،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *