أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

لبنى عبد العزيز: أقدم برنامجًا إذاعيًا بالإنجليزية للأطفال ولم أفكّر يومًا في اعتزال الفن ولكن لا يمكن أن أهين نفسي بأعمال رديئة

لبنى عبد العزيز: أقدم برنامجًا إذاعيًا بالإنجليزية للأطفال ولم أفكّر يومًا في اعتزال الفن ولكن لا يمكن أن أهين نفسي بأعمال رديئة

فن بوست – فريق التحرير

تصدرت الفنانة المصرية لبنى عبد العزيز محركات البحث “غوغل” في الساعات الماضية عقب أحدث ظهور لها في ختام مهرجان مهرجان القاهرة السينمائي لتسليم جائزة أفضل ممثلة بالمسابقة الدولية.

وعلقت الفنانة لبنى عبد العزيز، في تصريحات خاصة لموقع “فوشيا” على تصدرها التريند بقولها: “في الحقيقة أنا لست من المتابعين للسوشال ميديا، ولا أمتلك أي حسابات عليها”.

وتابعت الفنانة لبنى عبد العزيز تعليقها: “ولكن بكل تأكيد سعيدة جدًا بمحبة الجمهور لي، والحفاوة التي حصلت عليها من الجميع”.

الفنانة لبنى عبد العزيز في مهرجان القاهرة السينمائي
الفنانة لبنى عبد العزيز في مهرجان القاهرة السينمائي

وعن عدم ظهورها في المناسبات الفنية أو المشاركة في أعمال جديدة، قالت لبنى: “لا أحب الظهور في المناسبات والإعلام إلا لو كان هناك سبب يدعو لذلك، وهذا اتبعه دائمًا من بدايتي”.

وأوضحت لبنى عبد العزيز: “وعندما ظهرت بختام المهرجان كان هناك ما يستدعي ذلك، وكان هناك سبب قوي لحضوري وهو تقديم جائزة مهمة”.

وعما إذا كانت قد اتخذت قرار الاعتزال، قالت لبنى: “أما بخصوص عدم مشاركتي في أعمال فنية، فأنا بعيدة منذ سنوات طويلة، لأنني لم أجد عملا جيدا يعيدني للساحة الفنية”.

الفنانة لبنى عبد العزيز
الفنانة لبنى عبد العزيز

وواصلت لبنى: “وما كان يعرض علي خلال تلك السنوات لا يتناسب مع تاريخي الفني ودون المستوى، ولا يمكن أن أهين نفسي بأعمال رديئة، ومع ذلك لم أفكر يومًا في اعتزال الفن”.

وكشفت لبنى عبد العزيز، عن مهنتها الحالية بقولها: “حاليًا أقدم برنامجًا إذاعيًا بالإنجليزية على البرنامج الأوروبي، وهو برنامج خاص بالأطفال”.

من هي لبنى عبد العزيز

هي ممثلة مصرية ولدت في 1 أغسطس 1935 بالقاهرة، تعلمت في مدرسة سانت ماري للبنات، ثم أكملت تعليمها بعد ذلك في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وكانت تجيد اللغتين الفرنسية والإنجليزية.

وحرصت الفنانة لبنى عبدالعزيز، على ثقل موهبتها الفنية بالدارسة حيث استكملت دراستها الماجستير في الفن المسرحي والسينوغرافي بجامعة كاليفورنيا في لوس انجيلوس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *