أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

شريفة ماهر تصرح””ولادي حرامية وضربوني وابني كسر دراعي قبل أربع سنين”

بعد إذاعة حلقة مقابلتها  مع الإعلامية المصرية بسمة وهبة مقدمة برنامج “90 دقيقة” على قناة “المحور”،تصدرت الفنانة المصرية المعتزلة شريفة ماهر تريند موقع البحث غوغل.

بعد ان كشفت الفنانة شريفة ماهر تفاصيل أزمتها مع أبنائها شريف وناهد ومجدى، وحصولهم على أموالها وأملاكها رغما عنها.

وجاء من ضمن تصريحاتها قولها:” ابنى شريف بيحب الفلوس من وهو صغير ومشكلتى مع أولادى الكبار كلهم”.

أزمة شريفة ماهر مع أولادها

وأشارت إلى أن أزمتها مع ابنها شريف قد بدأت قبل سنة  تقريبا وتابعت الحديث عنه قائلة أنه طلب منها التواجد فى شقة بمنطقة جاردن سيتى لحين الحصول على شقة جديدة.

وحتى الآن رافض الخروج منها، وهو واخدحقه وانا اللى ادتهوله، واخد شقتين وملحين وفيلا فى عمارة الهرم.

وأضافت  أن ابنتها الكبرى نبيلة لا تتواصل معها بسبب توزيعها الميراث، قائلة: “وزعت جزءاً كبيراً من ميراثي على أولادي،

لكن التوزيع معجبش الأولاد شريف وطارق فشتموني، وشريف زقني مرتين وذراعي اتكسرت من 4 سنين.. ولادي أخدوا كل اللي حيلتي”.

وتابعت شريفة  ماهر أن نجلها باع المدافن الخاصة بها أيضا فقالت:”ابني قالي هبنيلك التربة دي ليكي يا ماما، وشتموني شتايم هو وأخوه،

ولو يرضيكو أمكو شريفة ماهر تتبهدل البهدلة دي أنا موافقة، في حياتي عمر ماحد شتمني والتليفون سجل لوحده أنا مبعرفش أسجل،

ده غير الفلوس اللي خدها مني علشان يعمل محلات في جنينة مول، وقالي هعملك محل وبعدين قالي إني باعه”.

شريفة ماهر
شريفة ماهر

علاقتها مع أحفادها

وعن حفيدها لاعب منتخب السويد الأول لكرة القدم رامي شعبان قالت شريفة ماهر إنه على تواصل دائم معها، وهو خارج الخلافات التي بينها وبين والده:

“هو بيحبني جدا هو وأخته، وأمه كانت حنينة عليا جدا أكتر من ابني، واتطلقت منه، هو ابني أه بس مش كويس”.

موضحة أنها نصحته باللعب لمنتخب مصر وعدم اللعب لمنتخب السويد، “قالي حاضر لما يقولولي هلعب للمنتخب بس ماطلبهوش هنا يلعب للمنتخب”.

كما قالت الفنانة خلال المقابلة:”أنا ست متدينة وبقول يارب وحاجة  6 مرات وبدعي ربنا، وربنا إن شاء الله هيرجعلي حقي، المصيبة إنه من ولادي.. دي توجع أوي بس أنا بقول حسبي الله ونعم الوكيل

اقرأ أيضا: رشوان توفيق يعلن الصلح مع ابنته وحفيده.. ويوجه رسالة عتاب: ما شفتوش حاجة كويسة مني؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *