أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

أدهم النابلسي يرد على منتقديه:”الكلام بيتاخد بأكثر من طريقة وأنا مش شيخ”.

قال أدهم نابلسي في مداخلة هاتفية لقناة رؤيا منذ قليل، رًدا على الانتقادات: “حاولت أشرح كل اللي عندي بالفيديو

ولكن الكلام بيتاخد بأكثر من طريقة، ما حكيت كلمة حلال أو حرام أو شخص، أنا كنت بحكي عن حالي وأنا مش شيخ يعني”.

وتابع أدهم نابلسي: “ولكن وضحت أني منذ دخولي المجال ده وأنا مش مرتاح بهذا المجال، ممكن واحد يكون بيشتغل في محل أو غيره وحاسس أنه مش مرتاح في حياته، فبيقرر يغير من ده

 وأنا عندي شغلات في حياتي حسيت إن أنا ممكن أصلحها، كنت بحكي عن نفسي مش الناس، وكل الناس خير وبركة”.

وأكد أدهم النابلسي أن قرار اعتزاله نابع من دوافع عقائدية بسبب إقتناعه أن مشواره الفني لا يرضي الله، ولا يتفق مع أهداف وجود الإنسان على الأرض.

أدهم النابلسي
أدهم النابلسي

قرار اعتزال أدهم النابلسي 

وكان أدهم النابلسي قد أعلن اعتزاله الغناء بشكل نهائي يوم 20 ديسمبر 2021 وذلك عبر مقطع فيديو عبر حسابه الشخصي في انستغرام

وجاء في الفيديو:” يارب تكونوا بخير حبيت أعمل لكم هذا الفيديو علشان أقولكم خبر سعيد جداً، كل واحد مننا عنده هدف وعنده إنجاز وعنده أحلام بيحاول يحققها ويتعب علشان يحققها

لكن هل سألت نفسك لما توصل للهدف أو الأحلام اللي في حياتك هل راح تحس إنك انجزت أو هتحط أهداف جديدة وترجع تحققها، بصراحة هذا الموضوع خطر ببالي لأن مش هذا هو سبب وجودنا في الحياة

وتابع قوله:”حنا هدفنا في الحياة علشان نرضى رب العالمين نرضي خالقنا فمش مشكلة إن يكون عندك أهداف بالعكس صحي جدا إن يكون عندك أهداف

بس  يكون هذا الهدف متناسق مع سبب وجودك في الحياة وهو رب العالمين إنك تكون بتحاول تسعى علشان ترضي الله، والهدف اللي كنت بحاول أحققه بصراحة ما بيرضى رب العالمين”.

وعن اعتزاله قال:”أنا الناس اللي بيقربوا مني عارفين إنه من زمان أنا بسعى لده فالحمد لله جاء اليوم وهقول خبر سعيد جدا

أنا حبيت أحكيلكم أنا اعتزلت الغناء وبشكركم على دعمكم الغناء وأتمنى إني استمر وأنا مش هختفي  لكن هتتعرفوا عليا أكتر وتشاركوني رحلتي الجديدة

بتمنى لكم الخير واتمنى اللي جاي أفضل.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته”

اقرأ أيضا:سميرة توفيق غاضبة:”حكمو علي بالموت”..الناس لا تحكم على الناس بالموت بهذه الطريقة البشعة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *