أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

بعد ظهورها الأخير.. هدى رمزي: سعيدة بحب الجمهور وليس لدي رغبة في العودة للتمثيل وأنا راضية بما وصلت له

بعد ظهورها الأخير.. هدى رمزي: سعيدة بحب الجمهور وليس لدي رغبة في العودة للتمثيل وأنا راضية بما وصلت له

فن بوست – فريق التحرير

علقت الفنانة المصرية المعتزلة هدى رمزي، على رد فعل الجمهور على ظهورها الأخير بعد غياب طويل في حفل عقد قران صلاح رمزي، ابن شقيقها المنتج الراحل حسن رمزي، كاشفة حقيقة عودتها للتمثيل.

وقالت هدى رمزي في تصريحات خاصة لموقع “فوشيا” على هذه الضجة: “ليس لدي أي اهتمام بالسوشال ميديا، ولكني سعيدة بحب الجمهور وردود الأفعال التي وصلتني من المقربين فور ظهوري”.

وردت هدى رمزي على توقّع الجمهور عودتها للتمثيل بعد الاعتزال: “في البداية أرفض كلمة الاعتزال، فلا يوجد فنان يعتزل ولكن يكتفي بقدر معين أو يكون له رغبة في البعد والتركيز في حياته الشخصية”.

هدى رمزي في خطوبة صلاح رمزي
هدى رمزي في خطوبة صلاح رمزي

وتابعت هدى رمزي ردها: “وبالنسبة لي فليس هناك أي أمل لعودتي للتمثيل مرة أخرى، وأنا راضية تمامًا بما وصلت له وحققته وليس لدي رغبة في العودة تماما”.

واختتمت هدى رمزي موضّحة: “المجال تغير جذريًا، وأصبح هناك كثير من الأمور التي اختلفت حاليًا عن الجيل الذي كنت أعمل معه، وبالتالي من يعود حاليًا سيشعر بالغربة إلا من كان مستمرًا ولم يتوقف”.

وأثارت هدى رمزي ضجة كبيرة في الأيام الماضية بعد أحدث ظهور لها برفقة عائلتها في حفل عقد قران صلاح رمزي، ابن شقيقها حسن رمزي وشقيق شريف رمزي، حيث ظهرت وهي بكامل جمالها وأناقتها.

هدى رمزي
هدى رمزي

هدى رمزي من هي

هدى حسن رمزي، الشهيرة فنيًا باسم “هدى رمزي”، هي فنانة مصرية معتزلة ولدت في 10 نوفمبر 1958، ودرست في كلية الإعلام قسم الإذاعة والتليفزيون، ولقبت بـ”حسناء السينما المصرية”.

تربت الفنانة المعتزلة هدى رمزي داخل أسرة فنية، فوالدها هو والدها المخرج حسن رمزي وأخوها المنتج السينمائي محمد رمزي، وتعد هي عمّة الفنان شريف رمزي.

من خلال نجلاء فتحي.. هدى وأولى خطواتها بالفن

تعد الفنانة المصرية المعتزلة هدى رمزي واحدة من الفنانات المحظوظات، ويرجع السبب في ذلك إلى نشأتها داخل أسرة فنية، فوالدها مخرج سينمائي شهير وشقيقها منتج سينمائي أيضًا.

ورغم هذه النشأة والجو الأسري المتشبع بالفن إلا أن الفنانة المعتزلة هدى رمزي قد دخلت إلى عالم الفن والتمثيل من خلال الفنانة نجلاء فتحي.

فبدأت هدى رمزي أولى خطواتها بالفن وهي تبلغ من العمر 17 عامًا، حيث كانت تدرس بالثانوية العامة، وظهرت لأول مرّة على الشاشة في فيلم “الرداء الأبيض” عام 1975 من إخراج والدها حسن رمزي.

نجلاء فتحي
نجلاء فتحي

ويرجع الفضل في دخولها عالم الفن لنجلاء فتحي التي اقترحت على المخرج حسن رمزي أن تشارك ابنته هدى في الفيلم بدلًا من بوسي التي كانت حينها تخوض الإمتحانات بالجامعة لذا لم تتمكن من المشاركة.

ورغم كونه مخرجًا سينمائيًا شهيرًا إلا أن حسن رمزي رفض في البداية اقتراح نجلاء فتحي، ولكن بعد إلحاح من قبل ابنته هدى وافق ولكن بشرط أن تحصل على درجات عالية بالإمتحانات.

وبالفعل بدأت الفنانة هدى رمزي مشوارها الفني من خلال فيلم “الرداء الأبيض” حيث لعبت دور ابنة نجلاء فتحي، ومن بعدها استطاعت أن تلفت الأنظار بجمالها وموهبتها التي اكتسبتها من تربيتها بهذا البيت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *