أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

ابنة سهير البابلي تنفي إصابة والدتها بكورونا.. وتعلن: ممرضة وراء تدهور صحتها

ابنة سهير البابلي تنفي إصابة والدتها بكورونا.. وتعلن: ممرضة وراء تدهور صحتها

فن بوست – فريق التحرير

كشفت نيفين، ابنة الفنانة سهير البابلي، خلال تصريحات خاصة لموقع “فوشيا” عن الأسباب التي أدت لتدهور صحة والدتها، نافية تمامًا إصابة والدتها بكورونا أو خضوعها لعملية في  القلب.

وقالت نيفين: “لم أكن أرغب في الإعلان عن الأسباب التي أدت إلى تدهور حالة والدتي بهذا الشكل، بعد أن كانت بصحة جيدة وتعيش حياتها بشكل طبيعي”.

وتابعت نيفين: “ولكن بعد الشائعات التي ترددت خلال الفترة الأخيرة، والتي لا تمت للواقع بصلة عن أنها أصيبت بكورونا وأنها خضعت لعملية جراحية في القلب وغيرها من الٌأقاويل السخيفة”.

سهير البابلي
سهير البابلي

وعن السبب وراء تدهور صحة والدتها، قالت نيفين: “كان هناك ممرضة ترافق والدتي في منزلها وهي المسؤولة عن رعايتها وإعطائها الأدوية الخاصة بها في مواعيدها”.

وتابعت نيفين: “والدتي تعاني من مرض السكري فهي تأخذ جرعة أنسولين يوميا بعد تناول وجبة الأفطار، ولكن الممرضة في هذا اليوم أعطتها الحقنة قبل تناولها الإفطار، مما أدى إلى هبوط في نسبة السكري”.

واختتمت نيفين: “كل ما أتمناه هو الدعاء لوالدتي بالخروج من تلك الأزمة الصحية، حيث إنها في حالة حرجة منذ أن دخلت المستشفى”.

سهير البابلي

هي ممثلة مصرية ولدت في 14 فبراير 1937 بمحافظة دمياط، ولكنها نشأت في مدينة المنصورة، وكان والدها معلم رياضيات وناظر مدرسة المنصورة الثانوية العسكرية بنين، ووالدتها ربة منزل.

بين تشجيع الأب ورفض الأم.. سهير تخطو نحو الفن

وكانت الفنانة المصرية سهير البابلي عاشقة للفن منذ صغرها حيث كانت تقوم بتقليد الممثلين، فتنبأ لها والدها بأن تكون فنانة شهيرة يومًا ما.

وعندما قررت سهير الالتحاق بالمعهد العالي للفنون المسرحية ومعهد الموسيقى، وافق والدها وشجعها على السير في هذا الاتجاه، وهذا ما كانت ترفضه والدتها.

وبالفعل نجحت سهير البابلي في أن تثبت موهبتها، حيث أبدعت في عدد كبير من الأعمال سواء بالتليفزيون أو السينما أو المسرح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *