أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

اشتهرت بشخصية “الكبيرة” وبدأت مشوارها بسن الـ13 وحقق لها هشام سليم أمنيتها وشُبهت بهند رستم وغاب الفنانون عن جنازتها.. معلومات عن ثريا إبراهيم

اشتهرت بشخصية “الكبيرة” وبدأت مشوارها بسن الـ13 وحقق لها هشام سليم أمنيتها وشُبهت بهند رستم وغاب الفنانون عن جنازتها.. معلومات عن ثريا إبراهيم

فن بوست – فريق التحرير

اشتهرت بشخصية “الكبيرة” نجحت في تجسيد دور “الأم” باحترافية كبيرة في معظم أعمالها الفنية ورغم أدوارها الصغيرة الثانوية إلا أنها حفرت في ذاكرة الجمهور.

إنها المصرية ثريا إبراهيم فنانة بسيطة أحبت الفن منذ طفولتها ونجحت في أن تترك بصمة كبيرة في عالم السينما والدراما إلا أنها في أيامها الأخيرة عانت من تجاهل الوسط الفني حتى يوم رحيلها لم يودعها أحد.

وتعد حياتها مليئة بالأسرار لذا في هذا المقال سيذكر موقع “فن بوست” أبرز المعلومات عن الفنانة الراحلة ثريا إبراهيم وأهم المحطات التي مرت بها في حياتها.

الفنانة الراحلة ثريا إبراهيم
الفنانة الراحلة ثريا إبراهيم

ثريا إبراهيم

هي ممثلة مصرية ولدت في 3 ديسمبر 1937 بمحافظة الغربية، تزوّجت وهي صغيرة بالسن من رجل خارج الوسط الفني وأنجبت منه 4 أولاد: “إيمان”، و”محمد”، و”عمرو”، و”إيهاب”.

ولقبت بـ”الكبيرة” بعد تجسيدها لهذا الدور في فيلم كتكوت، كما كانت تلقبها أسرتها بـ”ثريا هند رستم”، لأنها كانت تحب الفنانة الراحلة هند رستم وكانت تعتبرها قدوتها خاصة وأنها كانت تشببها وهي صغيرة.

من على مسرح البلدية.. ثريا إبراهيم والفن

كانت الفنانة المصرية الراحلة ثريا إبراهيم عاشقة للفن منذ طفولتها، فرغم احترافها مجال التمثيل عام 1979 إلا أن أولى خطواتها في هذا العالم كان وهي بنت 13 سنة.

فقد بدأت الفنانة المصرية ثريا إبراهيم مشوارها الفني وهي طفلة تبلغ من العمر 13 عامًا قررت صعود خشبة مسرح البلدية أو ما يعرف حاليًا بـ”دار الأوبرا” بطنطا.

وكانت ثريا حريصة على أن يكون لها عملًا مسرحيًا كل عام حتى أصبحت الممثلة الأولى بجوار زميلتها الفنانة “راوية سعيد” زوجة الفنان رياض الخولي.

وبعد أن تزوّجت الفنانة ثريا وأنجبت 4 أولاد، قررت ترك الفن رغم أنها كانت في هذا الوقت واحدة من أهم نجمات المسرح، إلا فضّلت أن تسافر مع زوجها إلى ليبيا لظروف عمل طارئة وتقف بجانبه.

الفنانة الراحلة ثريا إبراهيم
الفنانة الراحلة ثريا إبراهيم

عملت بالإذاعة الليبية وعادت للمسرح بمصر.. مراحل في حياة ثريا

بعد أن تركت الفنانة الراحلة ثريا إبراهيم عالم الفن في مصر، واستقرت في ليبيا ركّزت على تربية أولادها، ولكنها استغلت هذه السنوات بالغربة في شيء مفيد.

فخلال تواجد ثريا إبراهيم في ليبيا، كان يتم الاستعانة بها في الإذاعة الليبية لتقديم الرئيس القذافي قبل إلقاء خطبته، ويرجع ذلك لصوتها المميز ونطقها الصحيح للغة العربية الفصحى، بحسب ما ذكرته ابنتها إيمان.

ورغم استقرارها في ليبيا لسنوات حتى أصبحت ابنتها “إيمان” على أعتاب المرحلة الجامعية، لم تنس ثريا الفن حتى جاءت الفرصة للعودة مرة أخرى إلى مصر من أجل دراسة ابنتها وهنا عادت ثريا للمسرح.

وقالت إيمان، ابنة ثريا إبراهيم عن هذه الفترة: “لم تنس يومًا عشقها للفن ورغبتها في إثبات موهبتها فيه، لكن هذا العشق لم يطغ يومًا على القيام بدورها كأم علي أكمل وجه”.

الفنانة الراحلة ثريا إبراهيم
الفنانة الراحلة ثريا إبراهيم

وتابعت إيمان: “كانت في قمة سعادتها لعودتها والوقوف مرة أخرى على مسرح السامر بجوار مسرح البالون بالقاهرة وزاملها في تلك الفترة كل من الأساتذة سعد أردش، كرم مطاوع، أحمد صيام”.

وبفضل تمتعها بصوت مميز وقدرتها على نطق اللغة العربية الفصحى بطريقة صحيحة دخلت الفنانة المصرية الراحلة ثريا إبراهيم عالم الدبلجة وأبدعت في أعمال الرسوم المتحركة.

فبجانب النجاح الكبير الذي حققته ثريا في السينما والتليفزيون، نجحت أيضًا في الدبلجة، حيث شاركت في فيلم “شركة المرعوبين المحدودة” بدور “روز”، وفيلم أبطال خارقون، وأطلنتس الإمبراطورية المفقودة.

نفسي أحج”.. موقف هشام سليم الإنساني مع ثريا إبراهيم

حكت إيمان، ابنة ثريا إبراهيم، في حوار لها مع موقع “في الفن” عن الموقف الإنساني الذي فعله الفنان هشام سليم تجاه والدتها عام 2009 والذي تمثل في تحقيق أمنيتها.

وقالت إيمان: “والدتي كانت إنسانة بيتوتية جدًا لا تحب السهرات ولا الحفلات ولكن في إحدى المرات خلال جلوسها أثناء عملها مع الفنان هشام سليم وبعض الزملاء سألها أحدهم “نفسك في إيه”.

وتابعت إيمان: “فأجابت أمي “نفسي أحج وربنا يتوب عليا”، فاصطحبها الفنان هشام سليم معه إلى منزله وكان أخي بصحبتها وأعطاها مبلغ 55 ألف جنيه بما يغطي وقتها 2009 مصاريف حج درجة أولى”.

الفنانة الراحلة ثريا إبراهيم
الفنانة الراحلة ثريا إبراهيم

لم يحضر أحد عزائها.. رحيل ثريا إبراهيم بطريقة محزنة

كشفت إيمان، ابنة الفنانة الراحلة ثريا إبراهيم، إن والدتها قد رحلت في 18 يناير 2015 بعد معاناتها مع المرض الذي أدخلها العناية المركز حوالي 13 مرة خلال 7 سنوات.

ورغم صداقاتها المتعدد بالفنانين في الوسط الفني إلا أن ثريا إبراهيم عانت من التهميش في مرحلتها الأخيرة، فلم يسأل عنها أحد خلال مرضها ولم يحضر أحد العزاء رغم إقامته مرتين إلا الفنانة منال سلامة.

وقالت ابنتها عن تجاهل الفنانين لوالدتها: “بسبب معاناتها مع المرض دخلت للعناية المركزة حوالي 13 مرة في سنواتها السبع الأخيرة أي حوالي مرتين في السنة الواحدة ومع ذلك لم يسأل أو يتواصل معها أحد”.

وتابعت إيمان: “ما أحزننا نحن كأسرتها أنه بالرغم من إقامة عزائين لها أحدهما في طنطا التي أوصت بدفنها في أرضها والآخر في القاهرة إلا أنه لم يحضر أحد سوي الفنانة منال سلامة على ما أتذكر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *