شخصيات عامةمرأة

وداد إبراهيم المحبوب..عالمة الفضاء السودانية التي تولت أخطر مهمة في ناسا

سجلت ابتكارا لدى  ناسا بعنوان نموذج رياضياتي مؤتمت عن معادن المريخ

كان عالم الفضاء ولا زال محط اهتمام العلماء منذ القدم، مع الغموض الذي يلفه والأسرار التي يخفيها، كثير من العلماء والرواد كان لهم الدور في كشف الغموض وفتح باب المعرفة حول عالم الفضاء، لمع اسم الكثير منهم وسجلهم التاريخ على صفحاته الخالدة، من هؤلاء العلماء العالمة السودانية وداد إبراهيم محبوب.

تعرف معنا في السطور القادمة على عالمة الفضاء السودانية وداد محبوب

من هي وداد إبراهيم المحبوب

هي عالمة فيزياء وفلك سودانية وأمريكية الجنسية، ولدت وداد ابراهيم في منطقة الخوي بولاية غرب كردفان في وسط السودان.

كان والدها يعمل في وزارة الصناعة وكثير التنقل في مناطق السودان وهذا ما ساعد وداد على زيارة الكثير من المدن السودانية والتعرف عليها.

كانت منذ مراحلها الدراسية الأولى تحب مطالعة الكتب العلمية التي كانت موجودة في المركز الثقافي الأمريكي في الخرطوم آنذاك.

وكان لديها مكان مفضل في طفولتها تطلق عليه لقب أجمل مكان في العالم وهو مشروع السكر في الجنيد والذي كان والدها مشرفا عليه.

وداد إبراهيم المحبوب
وداد إبراهيم المحبوب

المؤهلات التعليمية

درست وداد إبراهيم المحبوب المرحلة الابتدائية والمتوسطة في ام درمان، درست الفيزياء وعلوم الفضاء فى السودان ومصر وعارضت بذلك  رغبة أهلها بدراسة الطب.

سافرت إلى هولندا عام 1988 بمنحة تعليمية من المجلس القومى للبحوث فى السودان. ثم  حصلت على الماجستير فى الهندسة الفيزيائية، والدكتوراه فى هندسة البيئة الفضائية من جامعة ويسكونسن ماديسون.

فكانت أول امرأة عربية وأمريكية تحصل على تلك التخصصات معا وتصل إلى تلك الدرجة العلمية.ووضعت من الصفوف الاولى في المجتمع العلمي.

كما أنها أول عالمة فضاء سودانية تعمل في الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء الأمريكية”ناسا”.

أعمال وداد ابراهيم المحبوب

بدأت  وداد إبراهيم عملها  أستاذة للفيزياء والرياضيات التطبيقية، بجامعة هامبتون بولاية فرجينيا.عملت أستاذة في قسم علوم الفضاء وأنظمة الاستشعار عن بعد.

 و درست الكواكب ومكوناتها وطرق تحليلها بوكالة ناسا. وتعمل بروفيسورة في علم الرياضيات التطبيقية، في جامعة هامبتون في ولاية فرجينيا.

كما تشغل منصب رئيسة فريق مركز أبحاث الأرض والفضاء والاستشعار عن بعد في جامعة هامبتون في الولايات المتحدة الذي تساهم في تمويله وكالة ناسا ووزارة الدفاع الأمريكية.

وتعمل في الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء الأمريكية “ناسا”، وسجلت ابتكارا لديها بعنوان”نموذج رياضياتي مؤتمت عن معادن المريخ”.

ولها براءة اختراع في علم الرياضيات باسم”نموذج رياضياتي عن التصنيف عالي الدقة”، كما نشرت المحبوب عشرات الأوراق العلمية في المجلات العالمية المتخصصة حول أنظمة الاستشعار عن بعد.

والأقمار الاصطناعية وبرامج الكومبيوتر الذكية وتقنيات التصوير والإشارات الضوئية وغيره.

تشرف البروفيسورة وداد و تعمل على عدد من أجهزة الكمبيوتر الفائقة، التي تعمل على تحليل البيانات الطيفية الفائقة لتصنيف وصقل التصوير عبر الأقمار الصناعية للأهداف التي يتم مشاهدتها بإستخدام تقنيات التصوير الطيفي الفائق.

في إحدى المقابلات تحدثت وداد إبراهيم المحبوب  عن عملها وانجازاتها في مجال استكشاف البيئة الفضائية فقالت: “في عملي الراهن، يتمثّل الهدف الرئيسي في التأكد من وجود المياه والمعادن على سطح المريخ.من خلال تحليل المعلومات المتواصلة التي تبثها المركبات الفضائية والأقمار الاصطناعية.

أحياناً، ينطلق العمل من صور مشوشة وغير واضحة نعمل على تنقيتها في المختبر وإزالة ما فيها من شوائب عبر أجهزة متطورة، ومن خلال استخدام الطُرُق المنهجية في الرياضيات التطبيقية.

وفي نهاية الأمر، نحصل على صور فضائية نقية وواضحة تماماً”.

أخطر مهمة في ناسا

أسندت لها وكالة الفضاء الأمريكية ناسا أخطر مهمة وهي العمل على وضع المعادلات الرياضية الخاصة بالصواريخ والمركبات الفضائية التى توجهت لكوكب المريخ.

ويتوقع لهذه المهمة أن تخرج بنتائج علمية مذهلة، عن أسرار كوكب المريخ.وداد إبراهيم المحبوب

الجوائز التي حصلت عليها

حصلت وداد ابراهيم المحبوب على العديد من الجوائز تقديرا لجهودها العلمية، بعدما أثبتت كفاءتها وصنعت إنجازات رائدة، منها مجموعة من الجوائز من وكالة ناسا ومجموعة من المؤسسات العلمية في أمريكا.

حظيت بعضوية ” الجمعية الأمريكية للرياضيات، وعضوية لجنة إدارة القمرين ” ايمز” و “كاليبسو” الذين تعود ملكيتهما لجامعة “هامبتون” وتمولهما وكالة “ناسا”.

حياتها الشخصية

تزوجت عالمة الفضاء السودانية وداد ابراهيم المحبوب من الدكتور عبد المجيد أحمد مصطفى، وهو أستاذ مساعد في الهندسة الميكانيكية في في جامعة ” دومينيون” في هامبتون.

لديها ولد واحد يدرس في كلية الطب.  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *