أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

الإذاعة كانت بدايته وزامل عبدالمنعم مدبولي في المدرسة وعانى من تجاهل الفنانين في سنواته الأخيرة.. محطات من حياة الفنان أحمد الحداد

الإذاعة كانت بدايته وزامل عبدالمنعم مدبولي في المدرسة وعانى من تجاهل الفنانين في سنواته الأخيرة.. محطات من حياة الفنان أحمد الحداد

فن بوست – فريق التحرير

بوجه وملامح بريئة وأداء كوميدي سهل ممتنع، استطاع الفنان القدير أحمد الحداد أن يحتل مكانة في قلوب مشاهدي سينما الخمسينات والستينات.

فمن منا لم يحب “الرغاية” في البرنامج الكوميدي الإذاعي الشهير “ساعة لقلبك”، وهي الشخصية التي كان يجسدها “الحداد” إلى جوار كبار نجوم الكوميديا أمثال عبدالمنعم مدبولي وفؤاد المهندس وأمين الهنيدي وغيرهم.

ومع ظهور التلفزيون لم يغفل الفنان الراحل أهميته وقدم من خلاله برنامجا فكاهيا للأطفال أتقن خلاله دور الفتى الساذج المثير للسخرية.

الإذاعة كانت بدايته وزامل عبدالمنعم مدبولي في المدرسة وعانى من تجاهل الفنانين في سنواته الأخيرة.. محطات من حياة الفنان أحمد الحداد

نشأته 

في محافظة المنوفية  ولد الفنان “أحمد محمود محمد الحداد” في 18 نوفمبر 1928 عام ، وهو الشقيق الأكبر لأربعة أولاد وثلاث بنات، ومنذ صغره أحب “الحداد” الفن وكان الوحيد في أخوته من ظهرت له ميول فنية مبكرة.

تخرج من مدرسة الفنون الزخرفية، وهى التى تعادل حاليا الفنون التطبيقية، وكان معه في نفس المدرسة عبدالمنعم مدبولى، بعدها عمل رساما معماريا بمصلحة الفلاح، وسكرتير لجنة توحيد الزى. 

الإذاعة كانت مدخله للفن

فى إحدى ليالي الصيفية، وفي رحلة من رحلات الشباب على ضفاف النيل أخذ أحمد الحداد يرفه عن أصدقائه بتقليد الفنانين وشخصية الصعيدي، فشاهده الإعلامي والإذاعي الشهير”فهمى عمر” وأعجب بأدائه وعرض عليه المشاركة فى المسلسل الإذاعى “ساعة لقلبك”.

 وعندما جاءت تلك الفرصة للحداد لم يوفرها، وكان عمره في هذا الوقت 20 عاما، وحقق نجاحا كبيرا من خلال “ساعة لقلبك”ونال شهرة واسعة من بعدها وتوالت بعدها الفرص والأعمال الفنية على أحمد الحداد

فرصة ضـ.ائعة

ومن أهم الفرص التي اعتبرها الحداد فرصة لا تعوض عندما عرض عليه الفنان “أنور وجدى” المشاركة فى فيلم، لكن للأسف بعد أيام من هذا العرض توفى “وجدي”، و ذكرت إيمان ابنة “الحداد”في أحد الحوارات الصحفية أن والدها كان يقول إن هذا العرض كان بالنسبة له فرصة كبيرة لكن لم يمهله الحظ أن ينالها.

متعدد المواهب

كان “الحداد” يحب الكرة، وكان أهلاويا متعصـ.با، وحصل على درع النادى الأهلى فى الملاكمة وزن الريشة، وكان صديقا للكثير من لاعبى النادى الأهلى، منهم رفعت الفناجيلى ومصطفى عبده وإكرامى والخطيب ومختار مختار، ولدينا صور كثيرة تجمعه مع اللاعبين، وكنا نسكن بجانب استاد القاهرة بمدينة نصر فكان يذهب للمنتخب عندما يكون يقيم معسكرا بالاستاد.

كما كان الفنان القدير متعدد المواهب،  فـ بجانب الكتابة كان يعشق التصوير الفوتوغرافى، وتقليد الأصوات،وكان يؤدى شخصية الصعيدى والفلاح والنوبى بعبقرية، كما قدم شخصية المسحراتى التى كتبها له “حسين السيد” وقدمها للإذاعة.

أهم أعماله

شارك الفنان أحمد الحداد أكثر من 36 عمل سينمائي أشهرهم “للمتزوجين فقط”، “غرام تلميذة”، ” نوع من النساء” ، “شياطـ.ين إلى الأبد”، “ليلة حب أخيرة”.

وقدم الحداد ثنائي شهير مع الفنان سيد بدير  اسمه “عبدالواحد والنص” فكان الحداد هو “النص” والسيد بدير هو “عبدالواحد” وقدما هذه الشخصيات في فيلم “ليلة من عمرى”.

عـ.انى من الإهمـ.ال في آخر أيامه

عانـ.ى الفنان الراحل في آخر  10 سنوات، وللأسف كان يعانى من إهمال الإعلام وبعد الناس عنه، وهناك بعض من أصحابه كانوا يسألون عنه منهم تحية كاريوكا وثريا حلمى وحسين الشربينى وعبدالمنعم مدبولى.. وكان شفيق جلال دائم الزيارة له فى بمنزلنا كل يوم جمعة.

وظل “الحداد” مريـ.ضا بالفـ.شل الكلوي لمدة عشر سنوات، وظل بمنزله وحيدا يعـ.اني التجاهل من الإعلام والأصدقاء من الوسط، مما أثر على حالته النفسية بشكل كبير.

وقالت ابنته إيمان عن وفاته “قبل وفاته بيوم كان جالسا معنا يسمع برنامج “ذكريات إذاعية” وجاءت أغنية لعبدالمطلب فأخذ يقول: “حبيبى يا طلب وحشتنى”، فى اليوم التالى سافر مع والدتى إلى الإسكندرية وطلب أن يزور أماكن معينة ثم دخل المستشفى هناك وانتقل إلى رحمة الله عن عمر يناهز الـ62 عاما، ودفن بمقابر العائلة بالمنوفية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *