أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

اشتهرت بشخصية “سوسو” وعاشت في أستراليا 7 سنوات وتزوّجت من فنان شهير وبدأت مشوارها الفني مع فاروق الفيشاوي.. معلومات عن الفنانة نادية شكري

اشتهرت بشخصية “سوسو” وعاشت في أستراليا 7 سنوات وتزوّجت من فنان شهير وبدأت مشوارها الفني مع فاروق الفيشاوي.. معلومات عن الفنانة نادية شكري

فن بوست – فريق التحرير

اشتهرت بشخصية “سوسو” ابنة رمضان السكري في مسرحية “العيال كبرت”، بدأت مشوارها الفني وهي صغيرة بجانب الفنان فاروق الفيشاوي.

إنها الفنانة المصرية نادية شكري، التي رغم تعدد أدوارها إلا أن الجمهور يعرفها بـ”سحر” في المسرحية الشهيرة (العيال كبرت) فبعد نجاح المسرحية اختفت عن الساحة لسنوات طويلة.

وفي هذا المقال سيذكر موقع “فن بوست” أبرز المعلومات عن الفنانة المصرية نادية شكري وأهم المواقف التي مرّت بها في حياتها الخاصة والفنية.

نادية شكري
نادية شكري

نادية شكري

هي ممثلة مصرية ولدت في 1 فبراير 1955 بالقاهرة، وتخرّجت من معهد الفنون المسرحية، واشتهرت بدور “سحر” أو “سوسو” التي لعبها في المسرحية الشهيرة “العيال كبرت”.

انفصلت عنه مرتين.. نادية تزوّجت فنان شهير

وما لا يعرفه الكثيرون أن الفنانة المصرية نادية شكري كانت قد تزوّجت من الفنان الراحل سامي العدل وأنجبت منه ابنتها الوحيدة “رشا”.

ورغم قصّة حبهما التي بدأت بين سامي العدل ونادية شكري وهما يدرسان بمعهد الفنون المسرحية إلا أنها انتهت بالانفصال مرتين بسبب الغيرة المفرطة.

وكشفت الفنانة نادية شكري في أحد تصريحاتها، عن سبب انفصالها عن سامي العدل بقولها: “السبب الرئيسى وراء الانفصال بيني وبين سامي العدل هى الغيرة المفرطة من جانبي”.

وتابعت نادي: “عندما تزوجته كنت صغيرة فى السن، استمر الزواج ما يرقب من خمس سنوات ثم انفصنا ثم عدنا مجددًا وبعدها انفصلنا مرة اخرى، فبجانب غيرتى المفرطة أيضا شقاوته كانت سببا فى طلاقنا”.

نادية شكري وزوجها سامي العدل
نادية شكري وزوجها سامي العدل

من خشبة المسرح.. نادية ودخولها عالم التمثيل  

كانت الفنانة المصرية نادية شكري عاشفة للفن والتمثيل منذ طفولتها، لذا حرصت على صعود خشبة مسرح الطفل وهي بالمدرسة.

فشاركت في مسرح الطفل مع فاروق الفيشاوي وبعدها قررت الالتحاق بمعهد الفنون المسرحية، وخلال دراستها بالمعهد بدأت تشارك في أعمال مسرحية وسينمائية.

وظلّت تشارك نادية شكري في أعمال فنية عديدة بأدوار ثانوية حتى جاءت لها الفرصة للعمل بمسرحية “العيال كبرت”، حيث لعب معها الحظ عندما رشحها أستاذها بالمعهد محمود مرسي.

بالفعل شاركت نادية شكري في هذه المسرحية التي تعد من أهم الأدوار التي لعبها، حيث جسّدت فيها دور “سحر” ابنة رمضان السكري التي ينادوها بـ”سوسو”، ومن هنا لصق بها الاسم واشتهرت بهذه الشخصية.

وكشفت نادية شكري خلال لقاء تليفزيوني سابق، أن دور “سوسو” جاء صدفة حيث لعبت هذا الدور بديلة للفنانة المعتزلة مشيرة إسماعيل.

وقالت نادية شكري عن أهم أدوارها: “مشاركتي في (العيال كبرت) جاءت صدفة فكنت بديلة لمشيرة إسماعيل ومن رشحنى للدور محمود مرسي أستاذي في المعهد”.

نادية شكري
نادية شكري

من الخليج لأستراليا.. نادية تدفع ثمن الغربة

بعد أن عرفها الجمهور ونجحت في الوصول للشهرة والنجومية بعد تقديمها لدور “سوسو” في مسرحية العيال كبرت، اختفت الفنانة نادية شكري عن الساحة الفنية.

وكشفت نادية عن سبب هذا الاختفاء في أحد حواراتها الصحفية بقولها: “سافرت لدول الخليج بعد نجاح المسرحية للمشاركة في أعمال فنية هناك ولكنها لم تكن لتنال الشهرة والنجاح داخل مصر”.

وتابعت نادية: “كان معي فنانون كثر من مصر ولكنهم عادوا للعمل هنا، وقاموا بأعمال فنية من أنجح الأعمال، ولكني سافرت بعدها إلى أستراليا لزيارة أخي وأعجبت كثيرا بالإقامة هناك فظللت 7 سنوات”.

وواصلت نادية توضيحها: “وعدت إلى مصر عام 1995، ولكم أن تتخيلوا أنني أدفع ثمن هذه الفترة والغربة حتى الآن، والحقيقة أنني قمت بعمل بعض الأدوار خلال هذه المدة بعد العودة ولكنها أعمال قليلة”.

نادية شكري وسعيد صالح في مسرحية "العيال كبرت"
نادية شكري وسعيد صالح في مسرحية “العيال كبرت”

“صالحها على والدها”.. نادية شكري وسعيد صالح

كشفت الفنانة نادية شكري، خلال أحد لقاءاتها عن أكثر المواقف التي جمعتها بأبطال مسرحية “العيال كبرت” والتي كان لها أثرًا كبيرًا في نفسها.

ومن أبرز هذه المواقف ما جمعها بالفنان الراحل سعيد صالح، حيث نجح بخفّة ظلّه في الصلح بين نادية شكري ووالدها خلال عرض المسرحية، حيث كانت علاقتها بوالدها متوترة تسودها الخلافات.

وقالت نادية عن هذا الموقف: “سعيد صالح كان سببًا في الصلح بيني وبين والدي أثناء عرض المسرحية، ولولا موقفه هذا كان يمكن أن يطول خلافي مع والدي”.

وتابعت نادية: “أتذكر دائمًا موقفه معه في مصالحتي على أبي، حيث كان يوجد خلاف كبير بيني وبين والدي وفي أحد ليالي العرض فوجئت بوالدي ومعه أصدقاؤه يجلسون في الصف الأول من المسرح”.

واستكملت نادية: “وأثناء خروجي شاهدني (سعيد) وأنا أبكي، فسألني ماذا حدث، فقلت له أن والدي يجلس في أول صف، فقال لي (ولا يهمك)”.

وواصلت نادية: “ودخل سعيد إلى الخشبة ونظر إلى أبي أمام الجمهور وقال له (مالك يا عم شكري مزعل بنتك ليه؟) وأخذ يضحك مع الجمهور”.

واختتمت نادية: “وبعد انتهاء المسرحية وجدت (سعيد) يأتي إلي متلهفًا وقام بدفعي إلى الخارج عند أبي وقال له (لا يوجد ما يستحق لزعلنا خد بنتك في حضنك يا عم شكري)”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *