شخصيات عامةصحة وجمالمرأة

غادة المطيري.. العالمة التي نالت جائزة الإبداع العلمي في الولايات المتحدة الأمريكية

لا تزال المرأة العربية تحقق النجاحات نجاحاً تلو الآخر، بعزيمة وإصرار يزداد إبداع النساء العربيات في مختلف مجالات الحياة، ليسجلن أسماءهن بالخط العريض على صفحات التاريخ، ويثبتن مقولة ” المرأة نصف المجتمع”، ومن بين النساء العربيات اللواتي حققن إنجازات مميزة وغير مسبوقة البروفيسورة غادة المطيري، العالمة السعودية التي قد تضع حدا للجراحة.

من هي غادة المطيري

هي بروفيسورة وباحثة في الكيمياء، لها الكثير من المساهمات العلمية، وهي أول عالمة عربية في مجال تكنولوجيا النانو، حصلت على زمالة كافلي للاكاديمية الوطنية الامريكية للعلوم عام 2016.

غادة المطيري
غادة المطيري

إنجازات غادة المطيري

 تصدرت غادة المطيري عناوين الصحف عندما قامت بنشر بحث لها متعلق بالخلايا الجذعية، فقد استطاعت عزلها وإضافة مواد معينة وبكميات محددة أثناء عملية زراعة الأعضاء، وأنتجت مواد نانوية جديدة تتفاعل مع الإلتهابات في الجسم

ولها ابتكار واعد في مجال الطب والصحة وهو “كبسولات النانو” التي تنفتح فقط عندما تتصل مع التهاب داخل الجسم البشري.

كما قدمت تقنية جديدة تخترق الجسم دون الحاجة إلى إجراء عمليات جراحية عبر الضوء، وبذلك قد يتم الإستغناء عن العمليات الجراحية مستقبلا، حيث اكتشفت “الفوتون” وهو معدن يتيح للضوء الدخول إلى الجسم

وتصل إلى الخلايا المراد الوصول إليها، فتصبح بديلاً للعمليات الجراحية وعلاج لبعض الأمراض مثل الأورام السرطانية، كما يمكن إستخدامها في علاج عضلة القلب.

غادة المطيري
العالمة السعودية غادة المطيري

أنتجت مع فريق عملها في جامعة كاليفورنيا مادة مرنة وقوية في نفس الوقت، تفيد في مقاومة الزلازل والعوامل الطبيعية، وقد إستغرق مشروعها هذا ثلاثة أعوام وهو من مشاريعها الأولى، كما إبتكرت بين عامي   2000 و 2005   مادة بلاستيكية مرنة يمكن الإستفادة منها في علم الروبوت والطب والرحلات الفضائية وغيرها من المجالات.

ومن أبحاثها أيضا إستخدام جسيمات النانو المكونة من الذهب في عمليات شفط الدهون ، حيث يتم  تسخين تلك الجسيمات بتعريضها إلى الليزر الأحمر بعد حقنها في النسيج الدهني فتعمل على إذابة الدهون والتخلص من الآثار الجانبية لعمليات شفط الدهون ، كما تكون النتائج مرضية أكثر وأسرع أيضا.بالإضافة إلى إنجازات أخرى

كما قامت بإنشاء معملها الخاص بتكلفة تقدر بحوالي مليوني دولار أمريكي، لتقوم به بأبحاثها سواء الخاصة منها أو المشتركة مع جهات أخرى 

تعليمها وعملها

حصلت غادة المطيري على البكالوريوس في الكيمياء من كلية أوكسيدنتال في لوس أنجلوس بكاليفورنيا، كما حصلت على درجة الماجستير من جامعة بيركلي ثم حصلت عام 2005 على درجة الدكتوراه في الكيمياء من جامعة كاليفورنيا في ريفرسايد، بين عامي 2005 و2008

قامت بدراسات ما بعد الدكتوراة في الكيمياء والهندسة الكيميائية في جامعة كاليفورنيا في مدينة بيركلي.ثم انضمّت للتدريس في جامعة كاليفورنيا بسان دييغو عام 2008 ، وعينت رئيسة مركز الأبحاث والتميز في طب النانو والهندسة منذ عام 2011، حيث قدمت مؤلفاً علمياُ بعنوان” التقنية الدقيقة” الذي أٌعتبر مرجع علمي هام وتمت ترجمته إلى عدة لغات.غادة المطيري

الجوائز التي حصلت عليها

حصلت على أرفع جائزة للإبداع العلمي في الولايات المتحدة الأمريكية وهي NIH: New Innovator Award عام 2009 ، تمنح هذه الجائزة لأفضل مشروع بحث علمي مع منحة قدرها ثلاثة ملايين دولار لأبحاثها المستقبلية.

تحمل 10 براءات اختراع  بالإضافة إلى المؤَلف العلمي “التقنية الدقيقة”، كما أنها حاصلة على زمالة كافلي من الأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم عام 2016 وجائزة NIH: New Innovator Award المرموقة عام 2009.

غادة المطيري
غادة المطيري

حصلت على جائزة الباحث الشاب من الجمعية الأمريكية للكيمياء في عام 2014، وجائزة المجتمعات الكيميائية للباحث النشيط من قبل الجمعية الملكية للكيمياء عام 2014، و جائزة Thieme Chemistry Journal 2009. جائزة مؤسسة PhRMA عام 2009. 

 تعتبر أول عالمة عربية في مجال تكنولوجيا النانو وصنفت في المرتبة الثامنة ضمن قائمة المهندسات الأكثر تأثيرا في العالم.

حياتها الشخصية 

ولدت غادة المطيري في 1 نوفمبر عام 1976 في بورتلاند في الولايات المتحدة، عاشت حياتها الدراسية في السعودية حتى أنهت المرحلة الثانوية، ثم عادت الى الولايات المتحدة الأمريكية لتكمل مسيرتها التعليمية.

تزوجت من رجل أمريكي يعتبر من قامات العلم في أمريكا وأنجبت طفلاً واحداً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *