أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

بدأ مشواره الفني كبيرًا ومـ.ات في نفس يوم وفـ.اة الفنان محمود مرسي.. محطات في حياة الممثل عثمان عبدالمنعم

بدأ مشواره الفني كبيرًا ومـ.ات في نفس يوم وفـ.اة الفنان محمود مرسي.. محطات في حياة الممثل عثمان عبدالمنعم

فن بوست – فريق التحرير

بصوته الخشـ.ن الأجش، ونبرته وأداؤه الخاطف للكاميرا، استطاع الفنان المصري عثمان عبدالمنعم أن يبني له حيزًا مناسبًا في أذهان المشاهدين، فالمشهد لا يكمل من دونه.

ولم يستطع خلال مشوار فني دام لأكثر من 25 عام أن يحصل على أي دور بطولة، ولكن من خلال أدواره الثانوية أصبح جزء من أفلام السينما في سبعينات وثمانينات القرن الماضي.

وقدم ” عبدالمنعم” ما يقارب من 100 عمل فني ما بين سينما وتلفزيون نقل من خلالها صورة الرجل المصري البسيط في مختلف الأدوار الحياتية، فقدم شحصية الجزار والفكهاني والتاجر المخضرم.

بدأ مشواره الفني كبيرًا ومـ.ات في نفس يوم وفـ.اة الفنان محمود مرسي.. محطات في حياة الممثل عثمان عبدالمنعم

بدايته الفنية

ولد الفنان عثمان عبد المنعم في مدينة المنصورة يوم 15 يونيو عام 1941، وعمل لسنوات بفرقة المسرح القومي، ثم انتقل للعمل بعد ذلك للسينما، في سن كبيرة نسبيا، ولكن بمجرد أن عرفته الكاميرا، لم تستطع تجاهله، خاصة بتكوينه الجسماني ونظارته المقعرة.

بدأ الفنان عبدالمنعم عثمان مشواره الفني في بداية عقده الرابع، وكان ظهوره الأول في فيلم “مطلوب حيا أو ميتا”، 1984، أما فيلمه الأخير “كيمو وأنتيمو”، فقد عُرض قبل شهر واحد من وفاته.

وتعددت وجوه عثمان البعيدة عن النمطية المعتمدة على طبيعة الملامح والتكوين الجسدي العادي، واستطاع تجسيد العديد من الشخصيات مثل الجزار والفكهاني والميكانيكي والتُربي والقهوجي والمجذوب والتاجر الصغير والمأذون وإمام الزاوية والشاويش في الشرطة والجيش.

وتجاوز “‘عبدالمنعم” تجسيد المهن الشعبية التقليدية السابقة، فإذا به مدير الأمن في “زوجة رجل مهم”، والطبيب في “دسوقي أفندي في المصيف”، ورجل الأعمال وثيق الصلة بالسياسة في “موعد مع الرئيس”، والمحامي اليساري في “عودة مواطن”، وأستاذ الجامعة في “الإرهـ.ابي” و”أيام السادات”.

بدأ مشواره الفني كبيرًا ومـ.ات في نفس يوم وفـ.اة الفنان محمود مرسي.. محطات في حياة الممثل عثمان عبدالمنعم

أهم أعمال عثمان عبدالمنعم

ومن أهم الشخصيات التي أبرزت موهبته شخصية المأذون في فيلم “زوج تحت الطلب”عام 1985، بلغة عربية فصحى وأداء رصين برهن خلالها “عثمان” أنه يمتلك كل مؤهلات الفنان الموهوب المتلون حسب احتياج الشخصية.

وكان فيلم “دمـ.اء على الأسفلت” هو الفيلم الأهم في مسيرة عثمان عبد المنعم السينمائية، ليس لاتساع مساحة الدور نسبيا فحسب، بل لأنه أيضا يجد في الشخصية ذات الأبعاد المتشعبة ما يكشف عن موهبته في مواقف شتى، فهو ابن البلد الشهم  الذي يعرف معنى الصداقة والجيرة، ولا يتخلى عن رفيق العمر، حسن حسني، في محنته. 

ومن أشهر الأدوار التي جسدها دور الجار السـ.خيف في فيلم “بطل من ورق” مع الراحل ممدوح عبد العليم وآثار الحكيم كذلك دوره في فيلم “الكيت كات” مع الراحل محمود عبد العزيز ودوره في فيلم “أحلام هند وكاميليا”، كما قدم ثلاثة مشاهد مع الفنان عادل إمام والفنان الراحل سعيد صالح في فيلمهما الشهير “سلام يا صاحبي”.

بدأ مشواره الفني كبيرًا ومـ.ات في نفس يوم وفـ.اة الفنان محمود مرسي.. محطات في حياة الممثل عثمان عبدالمنعم

وفـ.اته في صمت

 وكان حظ عثمان عبدالمنعم عثـ.ر في وفاته، إذ أنه توفي في أبريل، وفي اليوم نفسه الذي توفي فيه الفنان الكبير محمود مرسي مما حال دون تسليط ضوء أكبر على الفنان الراحل يوم وفاته، كما لم تسلط عليه الأضواء طيلة حياته، ليرحل عن عالمنا في صمت يوم 24 إبريل عام 2004، عن عمر يناهز 63 عامًا.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *