أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

يهودية ولدت في لبنان اشتهرت بدور “الدادة” ولم تكمّل تعليمها وتزوّجت 3 مرات وتركت للأوقاف ثروة كبيرة وحقيقة مساعدتها لإسرائيل.. معلومات عن ثريا فخري

يهودية ولدت في لبنان اشتهرت بدور “الدادة” ولم تكمّل تعليمها وتزوّجت 3 مرات وتركت للأوقاف ثروة كبيرة وحقيقة مساعدتها لإسرائيل.. معلومات عن ثريا فخري

فن بوست – فريق التحرير

كثير منا لا يعلم اسمها إلا أن ملامحها وأدوارها محـ.فورة في ذاكرتنا خاصة دور” الدادة”، الذي حوصرت فيه لفترة طويلة في معظم أعمالها، فهي أشهر “دادة” عرفتها السينما المصرية.

إنها الفنانة الراحلة ثريا فخري التي جاءت من لبنان حيث أن أصولها لبنانية، بعد أن تعرض والدها لضائقة مالية أجبرته على السفر إلى مصر وهنا كانت بداية مشوار ثريا مع الشهرة.

بدأت ثريا مشوارها الفني في لبنان من خلال فرق التمثيل بالمدرسة التي بسبب الظروف تركتها ولم تكمّل تعليمها، لتنقل إلى مصر وتبدأ أولى خطواتها من خلال فرقة “علي الكسار”.

الفنانة الراحلة ثريا فخري
الفنانة الراحلة ثريا فخري

وتعد حياتها مليئة بالأسرار، لذا في هذا المقال سيذكر موقع “فن بوست” أبرز المعلومات عن الفنانة الراحلة ثريا فخري وأهم المواقف والمحطات في حياتها.

ثريا فخري

هي ممثلة مصرية من أصل لبناني تعتنق الديانة اليهودية، ولدت في مدينة زحلة بلبنان، لأب يعمل تاجرًا للقماش انتقل إلى مصر عندما ضاقت به الظروف المالية، حيث سكن بالإسكندرية برفقة عائلته.

يعد تاريخ ميلاد الفنانة ثريا فخري محيّرًا وغير مغروف بدقة، حيث أن هناك مواقع دوّنت يوم ميلادها 3 أغسطس 1905، وهناك مواقع كتبته بأنه في عام 1914.

وكذلك يوم رحيلها، كتب أنها رحلت عن عالمنا في 17 سبتمبر 1965، وقالت مواقع آخرى إنها توفيت في 23 فبراير 1966، ولا يوجد دليل واحد يحسم صحة أي من التاريخين.

الفنانة الراحلة ثريا فخري
الفنانة الراحلة ثريا فخري

“أحدهم ترك لها ثروة كبيرة”.. أزواج ثريا فخري

تزوّجت الفنانة الراحلة ثريا فخري، 3 مرات طوال حياتها، المرة الأولى كان من رجل يدعى “محمد توفيق” كان يعمل محاسب للفنانين، ولكنهما لم يستمرا معًا فانفصلا بعد فترة.

وتزوّجت ثريا للمرة الثانية من شاب مصري يدعى “نبيل دسوقي” واستمر زواجهما حوالي 10 سنوات إلى أن توفي لتتزوّج للمرة الثالثة من الممثل “فؤاد فهيم” وعاشت معه 7 سنين حتى توفي بعد أن ترك لها ثروة.

ولعدم وجود وريث للفنانة ثريا فخري وذلك لأنها لم تنجب من زيجاتها الثلاثة، فقد ذهبت هذه الثروة التي ورثتها ثريا عن زوجها الأخير إلى وزارة الأوقاف.

الفنانة الراحلة ثريا فخري مع الفنانة الراحلة عقيلة راتب
الفنانة الراحلة ثريا فخري مع الفنانة الراحلة عقيلة راتب

منذ الصغر.. ثريا وأولى خطواتها بالفن

كانت الفنانة الراحلة ثريا فخري عاشقة للفن منذ طفولتها فكانت تحرص على الانضمام لفريق التمثيل في مدرستها في لبنان وهي بالمرحلة الابتدائية.

فقد تعلمت الفنانة الراحلة ثريا فخري في المدارس الحكومية ولكن لظروف اجتماعية لم تكمل تعليمها إلا أنها حرصت على ممارسة التمثيل بحفلات المدرسة وانضمت لإحدى الفرق اللبنانية.

حتى جاءت إلى مصر وهي تبلغ من العمر 25 عامًا بعدما تعرضت أسرتها لضائقة مالية أجبرتها على السفر لمصر، وهنا قررت ثريا أن تمارس التمثيل فالتحقت بفرقة “علي الكسار”.

وشاركت في أعمال مسرحية عديدة بفرقة “علي الكسار” إلا أن بدايتها الفنية الحقيقية كانت من خلال السينما عندما ظهرت لأول مرة على الشاشة من خلال فيلم “العزيمة” عام 1939.

ومن بعدها توالت عليها العروض الفنية ونجحت ثريا فخري في تجسيد كافة الأدوار حيث لعبت دور المرأة الارستقراطية إلا أنها حوصرت في دور “المربية” أو “الدادة”.

واشتهرت ثريا فخري في عالم السينما المصرية بدور “الدادة”، لدرجة أنها لم تحمل اسم في جميع أعمالها الفنية غير كلمة “دادة” إلا في 3 أفلام فقط كانت فيهم باسم “الدادة حليمة”.

الفنانة الراحلة ثريا فخري
الفنانة الراحلة ثريا فخري

“ثريا اليهودية تعمل لصالح إسرائيل”.. ما حقيقة هذه القصّة؟

انتشرت مؤخرًا تقارير تخص الفنانة ثريا فخري رغم رحيلها عن حياتنا منذ سنوات عديدة، إلا أن هذه التقارير انتشرت بسرعة البرق والتي تفيد بأن الفنانة الراحلة كانت تكره الإسلام وتدعم إسرائيل.

وقيل أن ثريا فخري هاجرت من لبنان إلى مصر بعد انكشاف أمر والدها كونه داعمًا للجماعات الصهيونية، وكرهت الإسلام وقامت بدعم الحركات الصهيونية العالمية.

وذكرت المعلومات المنشورة على الفنانة ثريا فخري أنها أيضًا كانت تخفي داخل منزلها “متفجرات” بهدف التخريب والقيام بعمليات إرهابية لصالح إسرائيل.

وردًا على هذه المعلومات، أكد الناقد السينمائي محمود قاسم في تصريح خاص لموقع مصراوي، أن هذا الكلام المتداول غير صحيح بالمرة، خاصة أن هناك من يحاول أن يشوه صورة بعض الفنانين.

وقال محمود قاسم: “ثريا فخري بالأساس فنانة بدأت حياتها بالمسرح، وجاءت من لبنان حبًا بالفن، ولم تنجب من 3 زيجات، وكانت تعيش حياتها في هدوء، ولم تلاحقها أية اتهامات طيلة حياتها”.

وتابع محمود: “كانت مثالًا للفنانة الملتزمة في عملها، ولم تحم حولها أي شبهات حول انضمامها لجماعة يهودية سرية أو غيرها، كما أنها ماتت ميتة طبيعية داخل منزلها، وكل هذا الكلام محض افتراءات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *