أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

تخرّجت من كلية الفنون التطبيقية وعزفت عن الزواج ولها أصول لبنانية ورفضت والدتها دخولها الفن وعملت مطربة في لندن.. معلومات عن الفنانة ميسرة

تخرّجت من كلية الفنون التطبيقية وعزفت عن الزواج ولها أصول لبنانية ورفضت والدتها دخولها الفن وعملت مطربة في لندن.. معلومات عن الفنانة ميسرة

فن بوست – فريق التحرير

بدأت أولى خطواتها بالفن من خلال الغناء في لندن، واشتهرت بدور “سامية” الفتاة اللعوب في فيلم “حرامية في كي جي تو”، وحوصرت في أدوار الإغراء.

إنها الفنانة ميسرة، التي عانت من رفض والدتها اللبنانية من دخولها عالم التمثيل فسافرت إلى لندن وهناك استكملت دراستها وعملت مطربة حتى لعبت الصدفة دورًا وعادت لمصر لتبدأ مشوارها.

حصرها المخرجين في أدوار “الإغراء” فتارة تجدها فتاة ليل أو راقصة أو فتاة لعوب ويرجع ذلك بسبب أول عمل لها في السينما وهو فيلم “حرامية في كي جي تو”.

الفنانة ميسرة
الفنانة ميسرة

ورغم أن كثير منا لا يعلم اسمها أو أي شيء عن حياتها الخاصة إلا أننا نتذكرها فأدوارها حفرت في ذاكرتنا رغم كونها أدوارًا ثانوية إلا أنها أجادتها بشكل جعل الجمهور يحفظها.

وفي هذا المقال سيذكر موقع “فن بوست” أبرز المعلومات عن الفنانة ميسرة، وأهم المواقف في حياتها الفنية والخاصة.

ميسرة

ميسرة محمد أحمد سيد الشال، هي ممثلة مصرية لبنانية، ولدت في 24 مارس 1967 في لبنان وعاشت فترة من حياتها في السعودية بسبب عمل والدها الذي كان يعمل أستاذًا جامعيًا.

تحمل الفنانة ميسرة الجنسية المصرية واللبنانية، فقد ولدت لأب مصري وأم لبنانية، وتنقلت خلال حياتها من لبنان إلى السعودية حتى استقرت في مصر وهنا درست بكلية الفنون التطبيقية بقسم الديكور.

وبعد فترة من العيش في مصر، انتقلت الفنانة ميسرة إلى لندن حيث عاشت هناك مدة وصلت إلى سبع سنوات من أجل استكمال دراستها.

الفنانة ميسرة
الفنانة ميسرة

من مطربة إلى ممثلة.. مراحل في حياة ميسرة

وبعد أن انتقلت الفنانة ميسرة للعيش في لندن من أجل الدراسة قررت أن تستغل موهبة الصوت الجميل وتغني في الحفلات لتتمكن من الإنفاق على نفسها وعلى دراستها.

وبالفعل بدأت ميسرة أولى خطواتها بالفن من خلال الغناء فعملت في لندن كمطربة وغنّت في الحفلات الغنائية التي يحييها نجوم عرب.

ولعبت الصدفة دورها في حياة ميسرة عندما قابلها ف منهم صباح وعبد الله الرويشد. فقد شاركت بالغناء في ي لندن الإعلامي الشهير “وجدي الحكيم” الذي نصحها بالعودة لمصر وبدأ مشوارها الفني.

واستمعت ميسرة لنصيحة وجدي الحكيم، وعادت إلى مصر وظهرت لأول مرة على الشاشة من خلال التليفزيون حيث شاركت في مسلسل “جسر الخطر” عام 1999.

واستطاعت ميسرة أن تدخل عالم السينما حيث شاركت لأول مرّة في فيلم “حرامية في كي جي تو” عام 2001 مع الفنان كريم عبد العزيز فهو يعد من أشهر أدوارها حيث جسّده دور “سامية” الفتاة اللعوب.

وبسبب أن أول أدوارها كان “إغراء” حصرها المخرجين في هذه الأدوار حيث قالت في حوار لها: “كل الأدوار التي تعرض علي إما لفتاة ليل أو راقصة في ملهى ليلي بسبب أول دور قدمته في حياتي”.

الفنانة ميسرة
الفنانة ميسرة

خوفًا عليها.. الأم ترفض دخول ابنتها الفن

بعد أن عادت الفنانة ميسرة إلى مصر وتخرّجت من كلية الفنون تلقت عروضًا فنية لذا كشفت لوالدتها عن رغبتها في دخول عالم التمثيل إلا أن والدتها رفضت تمامًا هذه الرغبة.

فاضطرت ميسرة إلى السفر للندن من أجل استكمال دراستها وعاشت في لندن 7 سنوات وخلال هذه السنوات قررت العمل كمطربة في الحفلات الغنائية التي يحييها العرب.

وقالت ميسرة في حوار لها: “أمي رفضت بسبب خوفها الشديد عليّ من الوسط الفني لما تنشره الصحافة عما يدور في كواليس الوسط الفني فقد أخذت انطباعًا سيئًا عن الممثلين ورفضت دخولي الوسط”.

وبعد أن قابلت ميسرة الإعلامي وجدي الحكيم ونصحها بالعودة لمصر استمعت للنصيحة وعادت لتبدأ مشوارها الفني في مصر وهنا وجدت أن والدتها وافقت على دخولها الفن.

وكشفت ميسرة عن سبب تغير رأي والدتها تجاه الوسط: “رحلتي إلى لندن غيّرت الكثير في تفكيرها، فقد اكتشفت أنني قادرة على تحمل المسؤولية في هذا البلد الغريب ووافقت اعمل بالتمثيل”.

الفنانة ميسرة
الفنانة ميسرة

“قطار الزواج فاتني”.. ميسرة وحياتها الخاصة

ولدت الفنانة ميسرة في عام 1967 أي تبلغ من العمر حاليًا 54 عامًا، ورغم ذلك لم تتزوّج طوال حياتها، وكشفت في أحد تصريحاتها وهي في سن الأربعين عن سبب عدم زواجها.

وقالت ميسرة: “أنا على مشارف الأربعينيات من العمر وفرصتي في العثور على شريك حياتي والإنجاب منه قلّت كثيراً، لذلك توقفت عن التفكير في الزواج منذ عدة سنوات”.

وتابعت ميسرة: “القطار الذي أبحث عنه فاتني ولن أرضى باللحاق بأي قطار لمجرد الزواج، كما أن انخفاض فرصي في الإنجاب يضعف حماسي للزواج”.

وكشفت ميسرة عن تفكيرها في الإنجاب إلا أنها ابعدت هذه الفكرة عن بالها بسبب انشغالها الدائم بقولها: “فكرت في تبني طفل لكن انشغالي الدائم بتصوير أعمالي الفنية منعني من ذلك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *