أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

محمد عساف يقابل تمثاله الشمعي لأول مرة في متحف “مدام توسو” بدبي

محمد عساف يقابل تمثاله الشمعي لأول مرة في متحف “مدام توسو” بدبي

فن بوست – فريق التحرير

شارك المطرب الفلسطيني محمد عساف جمهوره لقائه الأول مع تمثاله الشمعي في متحف “مدام توسو” بدبي ، لينضم إلى قائمة المشاهير التي تم تجسيدهم في هذا المتحف.

ونشر عساف عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي انستجرام صورته الأولى مع المجسم الشمعي له، والذي لا تسطيع التفرقة بينهما لأول وهلة عند رؤية الصورة.

وشارك عساف ايضًا جمهوره بفيديو اللقاء الأول والذي حمل معه علامات الدهشة والفرحة على وجه الفنان الفلسطيني عند رؤية التمثال، وجاء ذلك خلال  حفل رسمي خاص أقيم على شرف زيارته بالشراكة مع مدام توسو و”عين دبي”، والتقط معه بعض الصور التذكارية.

محمد عساف يقابل تمثاله الشمعي لأول مرة في متحف "مدام توسو" بدبي

عساف أول المشاهير في “عين دبي”

يعد الفنان محمد عساف أول المشاهير الذين تطأ أقدامهم داخل واحدة من الـ 48 مقصورة لـ”عين دبي”، وهي أكبر وأعلى عجلة مشاهدة في العالم، حيث يبلغ ارتفاعها أكثر من 250 مترًا في السماء وتقع بجوار مدام توسو دبي.

ويظهر عساف مع المجسم الشمعي له داخل واحدة من مقصورات “عين دبي” في صورة تذكارية له خلال الحفل الذي أقيم على شرف حضوره .

متحف “مدام توسو” في دبي

بعد متحف “مدام توسو” في دبي هو واحد من فروع المتحف حول العالم، والذي يقع مقره الرئيسي في لندن، ويحمل اسم مؤسسته ” مدام توسو” الذي اتقنت فن التشكيل بالشمع وافتتحت متحفها في لندن، ليكون أشهر متحف يضم مجسمات لمشاهير العالم في كل المجالات.

امتدت متاحف مدام توسو وتوسعت فروعها لتصبح أماكن جذب سياحي في لندن، ولقد توسعت سلسلة المتاحف هذه بفروع لها في كل من أمستردام ولاس فيجاس ونيويورك وهونغ كونغ وشانغهاي وواشنطن دي سي، برلين وهوليوود، ودبي.

محمد عساف من هو ؟

هو مطرب فلسطيني بدأ الغناء في سن مبكرة، وظهر في عدة أغاني مصورة له، وبدأت شهرته تزداد بعد أن فاز في برنامج أراب آيدول في موسمه الثاني، على قناة ام بي سي 1، وكان له حضور متميز في عدة مهرجانات، حيث شارك بأغنية في افتتاح كأس العالم 2014 وأنتج عنه فيلم الآيدول في عام 2016.

بدأ مشواره الفني منذ أن كان طفلاً، عندما شارك في أوبريت “طلائع فلسطـ.ين”، والذي غنى فيه من أجل حق الأطفال في التعليم، وتأثر بالأغاني الوطنية منذ الصغر، وغنى لفلسطين أغنية “شدي حيلك يا بلد” عندما كان في الحادية عشر من عمره.

وأكثر أغانيه شهرة هي أغنية “علّي الكوفية” التي غناها عندما كان في الـ 16 من عمره، والتي أصبحت إحدى أغاني التراث الفلسط.يني الثوريـ.ة 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *