أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

عمل مترجمًا وحضر عزاءه بنفسه ورفض العمل في إسرائيل وأصيبت زوجته بالجنون ورحل فقيرًا.. معلومات عن إستيفان روستي

عمل مترجمًا وحضر عزاءه بنفسه ورفض العمل في إسرائيل وأصيبت زوجته بالجنون ورحل فقيرًا.. معلومات عن إستيفان روستي

فن بوست – فريق التحرير

“نشنت يا فالح”، “ثانية واحدة أتحزم وأجيلك”.. وغيرها من الإفيهات التي حـ.فرت في ذاكرة الجمهور، مجرد أن يرددها أحد يأتي على البال الفنان الراحل إستيفان روستي، الذي قالها بكل تلقائية.

يعد ستيفان واحد من أشهر فناني العصر الذهبي، نجح في تجسيد الأدوار الدرامية والكوميدية باحترافية كبيرة، وحوصر في أدوار الشـ.ر التي مزجها بحسّه الكوميدي لذا لقب بـ”الشـ.رير الظريف”.

وفي هذا المقال سيذكر موقع “فن بوست” أبزر المعلومات عن الفنان الراحل ستيفان روستي وأهم المحطات في حياته الفنية والشخصية.

إستيفان روستي
إستيفان روستي

 

إستيفان روستي

إستيفانو دي روستي الشهير فنيًا باسم “إستيفان روستي”، هو ممثل كوميدي مصري يحمل الجنسيتين الإيطالية والنمساوية.

ولد إستيفان في 16 نوفمبر 1891 بإيطاليا، لأم إيطالية وأب نمساوي، ولكنه عاش في مصر حيث كان والده سفيرًا للنمسا بالقاهرة، ورحل في 12 مايو 1964.

لتعدد الجنسيات التي يحملها إستيفان روستي فقد أتقن ثلاث لغات أجنبية وهي الفرنسية والإيطالية والإنجليزية، إلى جانب اللغة العربية.

إستيفان روستي
إستيفان روستي

 

بعيدًا عن الكاميرا.. حياة إستيفان الخاصة

رغم كونه خفّة ظلّه على الشاشة، إلا أن حياة إستيفان روستي الخاصة كانت مليئة بالمواقف الصـ.عبة أبرزها كان رحيل طفليه مبكرًا.

تزوّج الفنان الراحل إستيفان روستي مرّة واحدة من “ماريانا” الإيطالية التي ظلت معه حتى وفاته وأنجب منها طفلين توفيا مبكرًا.

وقبل رحيل إستيفان عن عالمنا ترك لزوجته 7 جنيهات فقط وشيك بقيمة 150 جنيه من فيلمه الأخير “حكاية نص الليل”، لتصاب هي بالجنون مما دفع نقابة الممثلين إلى إرسالتها لأسرتها في إيطاليا.

النمسا أم مصر؟.. والدة إستيفان تقرر

ترك إستيفان روستي الحياة في إيطاليا وانتقل إلى مصر حيث يعمل والده سفيرًا للنمسا بالقاهرة، حتى جاءت اللحظة الفارقة وهي ترك والده السفير عمله السياسي ورغبته في العودة لوطنه.

وهنا رفضت والدة إستيفان العودة مع زوجها إلى النمسا لينـ.فصل الزوجان، وقررت الأم الإيطالية البقاء في مصر برفقة نجلها إستيفان وخـ.وفًا عليه من والده هربت به إلى الإسكندرية.

وعاش إستيفان روستي ووالدته الإيطالية في منطقة رأس التين بالإسكندرية، وبعدها انتقلوا للعيش في حي شبرا وهناك درس إستيفان في مدرسة الخديوية.

إستيفان روستي
إستيفان روستي

“بوسطجي” و”بائع”.. مراحل في حياة إستيفان

كان إستيفان روستي محبًا للفن والتمثيل منذ أن كان طالب بمرحلة الثانوية العامة فكان بجانب الدراسة يعمل ممثلًا، وهنا حذّره مدرسه بمدرسة رأس التين الثانوية من الاستمرار في العمل كممثل.

إلا أن حب التمثيل بداخل إستيفان كان أقوى من أي تحذير، فرفض الفنان الراحل هذه النصيحة مبررًا بأنه لا يستطيع البعد عن التمثيل، فما كان من المدرسة إلا أن قررت فصله.

ولأن إستيفان كان هو من يعيل البيت وينفق على نفسه وعلى والدته، فقرر العمل بوسطجي في مصلحة البريد، وبالفعل تم قبوله واستلم عمله.

ولسوء الحظ بعد أسبوع فقط من تعيينه بالبريد أرسلت مدرسة الثانوية تقريرًا إلى مصلحة البريد تكشف فيه عن عمل إستيفان بالتمثيل، وكان في هذا الوقت ينظر للفن كإنه محرمة، فقرر البريد طرده.

ولم ييأس إستيفان حيث قرر السفر إلى إيطاليا مسقط رأس والدته، بحثًا عن العمل وليدرس التمثيل أيضًا، وبالفعل عمل إستيفان مترجمًا في إيطاليا وساعده في ذلك إتقانه للغات الأجنبية.

وباع الفنان الراحل التين الشوكي من أجل الحصول على أموال يستطيع العيش بها في إيطاليا كما عمل راقصًا في الملاهي الليلية.

بالصدفة.. إستيفان يعود إلى مصر

وبالصدفة ألتقى الفنان الراحل إستيفان روستي بالمخرج محمد كريم، الذي أقنعه بالعودة لمصر من جديد والعمل في المجال الفني.

وبالفعل جاء إستيفان روستي إلى القاهرة ليبدأ مشواره الفني، حيث التحق بفرقة “عزيز عيد” و”نجيب الريحاني”، و”رمسيس”.

وتعد نقطة انطلاقة إستيفان الفنية مع الفنان الراحل يوسف بك وهبي، الذي استعان به لترجمة عدد من النصوص المسرحية العالمية.

إستيفان روستي
إستيفان روستي

حضر عزاءه بنفسه.. قصّة رحيل إستيفان الخادعة

في عام 1964، انطلقت شـ.ائعة وفـ.اة إستيفان روستي بينما كان يزور أحد أقاربه في الإسكندرية، وبالفعل أقامت نقابة الممثلين حفل تأبين.

وفي منتصف حفل التأبين وصل إستيفان مقر النقابة ليسيطر الذعر على الحاضرين وعّمت الفرحة وذغردت ماري منيب وغيرها من الممثلات.

ولكن بعد أسابيع قليلة من تلك الواقعة، وتحديدًا في 12 مايو، رحل الفنان إستيفان روستي وقد كان لا يملك وقتها سوى سبعة جنيهات.

إستيفان روستي
إستيفان روستي

“أنا مصري”.. إستيفان يرفض العمل في إسرائيل

من أكثر المواقف الشهيرة عن الفنان الراحل إستيفان روستي كان رفضه العمل في إسرائيل، فرغم أنه يحمل الجنسيتين الإيطالية والنمساوية إلا أنه كان يعتبر نفسه مواطنًا مصريًا.

وتعود تفاصيل هذه القصّة إلى، أن إسرائيل كانت تحاول جذب العديد من الفنانين إليها، فأرسلت إلى عدد كبير منهم دعوة للتمثيل بتل أبيب، وكان من ضمن هؤلاء الفنان إستيفان روستي.

حيث أرسلت إسرائيل إلى استيفان روستي ليقوم بتأدية 3 أفلام على أرضها دعمًا لها، إلا أن استيفان رفض الأمر وعلق عليه بقوله: “أنا ممثل مصري لا أعمل في كيان محتل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *