أخبار الفنأفلام عربيةأفلام كوميديةالسينمانجوم الفن

السيرة الذاتية للفنانة شادية.. تعرف على أهم المعلومات عنها

ممثلة ومطربة مصرية، إحدى عمالقة الفن الراقي الطربي الجميل في مصر، حيث كانت حفلاتها تضج بالجماهير الذين يهتفون باسمها .يعتبرها النقاد من أكثر الفنانات العربيات شهرةً ونجاحًا في زمانها ، فلقبها الجمهور “دلوعة السينما المصرية”

إنها الفنانة شادية ملكة القلوب وحبيبة الجماهير، وسنطلعكم من خلال هذا المقال على السيرة الذاتية للفنانة شادية، ومن هم أزواجها، ومسيرتها الفنية ، وأهم أعمالها ، وكذلك وفاتها.

فهي تُعد رمز من رموز العصر الذهبي للسينما المصرية،اشتهرت بأدوارها الكوميدية والدرامية في الفترة الممتدة بين خمسينيات وسبعينيات القرن الماضي.

كان أول ظهورٍ لها في فيلم “أزهار وأشواك”، أما آخر أفلامها فكان “لا تسألني منْ أنا”. كما اشتهرت بأغنيتها الوطنية “يا حبيبتي يا مصر” وبدورها الرائد في الفيلم المصري”المرأة المجهولة”، وكانت لها أعمال في كل الفئات، مثل أفلام رومانسية مصرية، ودرامية وإثارة. ناهيك عن أعمالها المسرحية.

نشأة الفنانة شادية

فاطمة أحمد كمال شاكر هو الاسم الحقيقي للفنانة  شادية. ولدت فاطمة أحمد شاكر عام 1931 ، في حي عابدين في مدينة القاهرة، لأم تركية وأب مصري من محافظة الشرقية، كان والدها يعمل مهندساً زراعياً . كان ترتيب شادية الخامسة بين إخوتها حيث يكبرها أشقاؤها محمد وسعاد وطاهر وعفاف.

بدأت مسيرتها الفنية وهي في عمر (16) عاماً تألقت وجذبت اهتمام الجميع برقتها وأنوثتها الطاغية، حتى تبناها المخرج الكبير أحمد بدرخان، وكان لديها أعمال بارزة مع كل من فريد الأطرش، كمال الشناوي وغيرهم من عمالقة السينما المصرية.

أزواج الفنانة شادية

تزوجت الفنانة شادية في بداية حياتها من الفنان “عماد حمدي” الذي كان يكبرها بحوالي 20 عاماً ، ولكن لم يستمر زواجهما فترة طويلة فانتهى بعد 3 أعوام فقط، إلا أنهما كانا أصدقاء ومع مرور الأعوام التقيا في فيلم “الناس والنيل” الذي كان من إخراج يوسف شاهين. ثم تزوجت من المهندس “عزيز فتحي” عام 1957م والذي انفصلت عنه بعد أقل من عام.

وفي عام 1965م تزوجت “شادية” من الفنان “صلاح ذو الفقار” بعد قصة حب شهد لها الوسط الفني، كان زواجاً هادئاً كطبيعته الشخصية وروحه المرحة، كما قدما معاً العديد من الأعمال، وانفصلت عنه عام 1972وأشار كمال الشناوي إلى كون الانفصال لم يأت عن خصومة وإنما حدث بشكل هادئ.

السيرة الذاتية للفنانة شادية

السيرة الفنية وأهم أعمال الفنانة شادية

كانت السيرة الذاتية للفنانة شادية حافلة بالإنجازات مثلت فيما يزيد عن المئة فيلم وتألقت في أكثر من ثلاثين منها مع الممثل كمال الشناوي، وكان فيلم “معبودة الجماهير” من أبرز أعمالها الرومانسية مع الفنان عبد الحليم حافظ عام 1967، كما ظهرت مع فاتن حمامة في “موعد مع الحياة” في 1954 وفي “المرأة المجهولة” عام 1959.

إضافةً إلى أنها شاركت بمجموعةٍ من الأفلام الكوميدية نذكر منها “الزوجة رقم 13″ عام 1962 و”مراتي مدير عام” في 1966.

كما جسدت العديد من الأدوار الهامة مثل “الطريق” عام 1964. أما عن مشاركاتها المسرحية فاقتصرت على مسرحية “ريا وسكينة” المقتبسة من قصة حقيقية تتحدث شقيقتين مصريتين تعتبران من أشهر السفاحين في زمنهم،.وكانت مسرحية “ريا وسكينة” العمل المسرحي الوحيد للفنانة الراحلة شادية، والتي بدأ عرضها في عام 1982 وحققت نجاحاً كبيراً.

ولم تغب شادية عن الإذاعة، فشاركت في نحو 10 مسلسلات إذاعية. وكانت بطلة لقصتي الكاتب نجيب محفوظ “ميرامار” و”اللص والكلاب”، وحصلت على جائزة الدولة التقديرية عن دورها في فيلم “شيء من الخوف” الذي أدت بطولته مع الفنان محمود مرسي. أنتجت الفنانة شادية فيلمين بنفسها وظهرت في عدة أفلام في اليابان.

وبناءًا على السيرة الذاتية للفنانة شادية  فقد قامت بأداء ما يزيد عن 1500 من الأغاني الوطنية.، فبعد الهزيمة في حرب عام 1967، غنت أغنية “الدرس انتهى” التي أبرزت قصف إسرائيل لمدرسة “بحر البقر” في محافظة الشرقية بدلتا مصر، والذي أودى بحياة العديد من الأطفال.

وكذلك غنّت “عبرنا الهزيمة” بعد حرب 1973 التي عبر فيها الجيش المصري إلى الضفة الشرقية من قناة السويس. وأصبحت أغنية “يا حبيبتي يا مصر” نشيد الثورة المصرية عام 2011.

تم تصنيف ستة من أفلامها بين أفضل مئة فيلم مصري في القرن العشرين. وفي نيسان/ أبريل عام 2015 أصبحت أول ممثلة تمنح الدكتوراه الفخرية من أكاديمية الفنون في مصر، ومن بين الألقاب البارزة التي أُطلقت عليها نورد: “قيثارة الغناء العربي” و”القيثارة الذهبية”.

وفي عام 1984 اختتمت الفنانة شادية مسيرتها الفنية بفيلم  لا تسألني من أنا”، و قررت شادية اعتزال الفن بعد أن فكرت مليًا بالاعتزال والتوبة.  وذهبت إلى مكة وهناك التقت بالشيخ المصري الشعراوي الذي أقنعها اجتماعها به بارتداء الحجاب. وابتعدت تماماً عن الأضواء والحوارات التلفزيونية وهى لا تزال في قمة مجدها.

السيرة الذاتية للفنانة شادية

وفاة الفنانة شادية

دخلت شادية المستشفى بتاريخ 4 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017 بعد إصابتها بسكتةٍ دماغية في القاهرة، ووضعت تحت العناية المركزة. وقام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والسيدة الأولى بزيارتها في مستشفى الجلاء العسكري بعد استقرار حالتها.

وفي ختام رحلتنا مع السيرة الذاتية للفنانة شادية نحب أن نؤكد على أن الفنانة البديعة تركت لنا أعمال فنية في السينما المصرية تتحدث عن أنوثتها وعذوبة صوتها، حيث رحلت إلى مثواها الأخير في 28 نوفمبر عام 2017  متأثرةً بفشلٍ في الجهاز التنفسي بسبب إصابتها بالالتهاب الرئوي. وبهذا يكون أسدل الستار على واحدة من أشهر الفنانات العربيات من أيام الزمن الجميل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *