أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

المرأة في حياة ابن حميدو.. قصص 6 نساء أثرن في حياة إسماعيل ياسين منذ طفولته وحتى وفاته

المرأة في حياة ابن حميدو.. قصص 6 نساء أثرن في حياة إسماعيل ياسين منذ طفولته وحتى وفاته

فن بوست – فريق التحرير

سُمعة، وأبو ضحكة جنان الذي أعتاد أن يٌضحك جمهور ويُبكيهم من فرط الضحك، أحب الناس بساطته وخفة ظله، وكانت تنتظر أفلامه وعروضه بفارغ الصبر.

استطاع إسماعيل ياسين أن يحتل مكانة كبيرة في قلب جمهوره ومحبيه، إلى أن قلوب من مروا في حياته من نساء كانت أقسى من ذلك ، فلم تًكتب له حياة طويلة مع أيًا منهن إلا واحدة رافقته حتى الرحيل.

وفي هذا التقرير نقدم لكم 6 نساء كان لهم الأثر في حياة نجم الكوميديا إسماعيل ياسين.

1- والدة سُمعة

ولد سمعة يتيم الأم منذ وقت مبكر في طفولته، حيث توفيت والدته وهو لم يكمل السادسة من عمره وتركته وحيدا مع أبيه الذي لم ينتظر كثيرًا حتى يتزوج مرة أخرى.

قيل أن والدة سٌمعة توف مقهورة بسبب تصرفات زوجها القاسي، الذي كان لا يأبه بوجودها، وينفق كل وقته وأمواله على الخمر والنساء.

2- زوجة أبيه

بعد وفاة والدة ياسين، تزوج أبيه سريعًا، ولم يفرق معه فراق زوجت، وكانت تلك الزيجة بداية دمار الأسر ومعاناة إسماعيل ياسين مع التي كانت سببها تلك المرأة.

كان والد سُمعة صائغ ميسور الحال وسمعته معروفة بشارع عباس في مدينة السويس، ولكن للزوجة الجديدة رأي آخر في مال زوجها واستغلته أسوء استغلال بالإضافة إلى المعاملة القاسية التي كانت تعامل لأبنه الوحيد إسماعيل.

وبعد فترة من الديون وأشهر والد ياسين إفلاسه وتراكمت عليه الديون التي أدت في نهاية الامر إلى دخوله السجن وترك ابنه مع تلك المرأة القاسية القلب.

لم ترحم هذه الزوجة إسماعيل، واضطر الطفل أن يذهب للعمل منادي في أحد محلات الأقمشة وأعتاد أن يعتمد على نفسه خاصة بعد أن ترك التعليم وهو في الصف الرابع الابتدائي.

لم يستطع سمعة تحمل بطش زوجة أبيه كثيرًا وأضطر إلى ترك منزل أبيه هاربًا إلى جدته لوالدته ليعيش معها ظنًا منه بأنها أرحم من تلك المرأة التي كانت سبب في إفساد حياته.

3- جدة ياسين

بعد أن ذهب ياسين لجدته ظل يعمل منادى في أحد مواقف السيارات، للانفاق على نفسه، وظنه خاب بجدته التي لم تقل قسوة وبطش من زوجة أبيه.

وكانت الجدة بقسوتها في معاملتها مع حفيدها رغبة في الانتقام من زوج ابنتها التي كانت ترى أنه السبب في وفاة ابنتها.

ورغم طفولة وحياة سُمعة الصعبة إلى أن حبه للفن وحلمه بالغناء كان يداعبه مخيلته، إلا أن قرر السفر إلى القاهرة للالتحاق بمعهد الموسيقى.

وفي الـ 17 من عمره، قرر إسماعيل ياسين الهرب إلى القاهرة، واضطر لسرقة 6 جنيهات من جدته لتكاليف السفر.

4- زوجة إسماعيل ياسين الأولى سعاد وجدي 

 في بداية حياته الفنية واعتلائه مسارح القاهرة التي استقبلته كمونولوجيست بمساعدة صديقه أبو السعود الإبياري، قابل ياسين زميلته المونولوجيست سعاد وجدي.

أحبها منذ أن وقعت عليها عينه وقرر الزواج منها، لكن هذه الزيجة لم تستمر طويلًا، ولم تدم سوى شهرين فقط.

وفي يوم من الأيام طلبت سعاد من زوجها الذهاب لزيارة والدها،  لكن حذره صديقه من سلوك سعاد وأخبره بأنها لا تذهب إلى والدها، وإنما إلى أحد الرجال في منزله، وبالفعل ذهب إلى هناك واكتشف وجودها، وانفصل عنها بسبب خيانتها

5- ثريا حلمي

كانت ثريا حلمي زميلة إسماعيل ياسين في فرقة بديعة مصابني، وكانت هي الحب الأول بالنسبة لسمعة، والتي منعته الظروف من الارتباط بها بسبب مصابني التي كانت حازمة بشأن تلك الامور في فرقتها وتمنع قصص الحب والزواج في الفرقة حتى لا يُشتت انتباههم عن عملهم.

وبعد انفصالالفنان الكوميدي عن سعاد وجدي، عاد من جديد ليفكر في الارتباط بحبيبته الأولى ثريا حلمي، وبالفعل تزوجها، 

ورغم حبه لها، لم تستمر هذه الزية أيضًا، وكانت اسرع زيجة ممكن أن تراها استمرت لأسبوع واحد فقط، لم يتحمل فيهم سًمعة ن تحمل تصرفات ثريا الطائشة والغير مسئولة بالنسبة له.

تكاثرت الشائعات حول أن ثريا حلمي هي نفسها المونوليست الشهيرة التي تحمل نفس الإسم، لكن أسرة إسماعيل ياسين خرجت ونفت تلك الشائعات.

وأكدت الأسرة أن الفنانة والمونولوجيست الشهيرة لم تكن سوى زميلة سًمعة وشريكته الفنية في بعض الأعمال، أما زوجته كانت راقصة تعمل معه بفرقة بديعة مصابني.

6- فوزية زوجته  الأبدية

كانت فوزية هي الجانب الحلو والسعيد من رحلة حياة ياسين مع النساء في حياته، وشائت الأقدار أن تستمر زيجة إسماعيل بفوزية حتى وفاته سنة 1972.

وكانت الصدفة هي من جمعت بين قلبي “فوزية” و “ياسين”، حين قرر شراء أول سيارة في حياته، لتكن الحب الجديد الذي يحتل قلبه حينما رآها في الإسكندرية، وهي ترافق صديقتها، زوجة مدير المسرح.

وقرر إسماعيل يس ابتكار أفكار لرؤيتها، وكأنه مشهد سينمائي، فتوجه إلى بيتها، وأخذ يراقب المكان وهو يتظاهر بقراءة الجريدة، حتى رآها تخرج منه، ولكنه لم يستطع أن يفاتحها في شيء.

المرأة في حياة ابن حميدو.. قصص 6 نساء أثرن في حياة إسماعيل ياسين منذ طفولته وحتى وفاتهمنعه الخجل حتى من النطق باسمها، وكرر محاولته في اليوم التالي دون جدوى، حتى اهتدى إلى حل وحيد، وهو أن يتحدث مع صديقتها، وتقوم هي بدور الوسيط، وبالفعل رحبت الأخيرة، وأسرعت لتدعو فوزية لحضور أحد العروض.

أبلغت زوجة مدير المسرح أن فوزية تريد مقابلته في كازينو شاطئ الإبراهيمية الساعة 8.

لم تسع الفرحة ياسين الذي حاول مرارً مقابلة فوزية لمحاولة تصحيح صورته التي شوهها الكثيرين، كونه غير مناسب لها، بسبب زواجه مرتين خلال 6 أشهر.

استطاعت “فوزية” أن تفك عقدة إسماعيل يس من الارتباط، لتكن هي زيجت الأبدية، وأنجب منها ولده الوحيد، وهو المخرج الراحل ياسين إسماعيل ياسين، واستمر زواجهما إلى أن توفاه الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *