مشاهيرنجوم الفن

كم عمر محمد منير وأشهر محطات حياته

محمد منير؛ ممثل ومطرب مصري يتمتع بصوت مميز وأداء حساس بالكلمة واللحن، صنع منذ انطلاقته حالة فنية شديدة الخصوصية، فتميز على مدى تاريخه بفرادته واختياراته التي كسر بها الحالة النمطية للأغنية التي كانت سائدة في السبعينيات.

اشتهر الفنان محمد منير بأغانيه الفريدة في الكلمات والألحان وتميز بأدائه التلقائي وحركاته العفوية أثناء الغناء على خشبة المسرح. وبنيت أغانيه على أشعار عن الأوضاع السياسية والاجتماعية وشعر عن الحب، لاقت صدى واسع طيلة مسيرته، وأطلق محبو النجم محمد منيرعليه العديد من الألقاب فحصل على لقب “الملك” تيمناً باسم ألبومه السياسي الشهير وألقاب أخرى مثل “ابن النيل” و”جوهرة مصر السمراء” و”صوت مصر” و”عاشق الحرية” و”بوب مارلي الشرق”.

وفي هذا المقال سيجيب موقع “فن بوست” عن أكثر الأسئلة تردداً عن الفنان المصري الشهير، مثل كم عمر محمد منير؟ أو كم ثروة محمد منير؟ وسيستعرض محطات من حياته.

كم عمر محمد منير

كم عمر محمد منير ؟

يبلغ محمد منير من العمر 66 عامًا عامًا فهو من مواليد العاشر من أكتوبرعام 1954

ومحمد منير هو ابن منشية النوبة في مدينة أسوان، واسمه الحقيقي هو محمد منير محمد أبا يزيد جبريل متولي.

نشأ منير في أسرة ميسورة الحال، أمضى الفنان محمد منير فترة الطفولة والصبا في مدينة أسوان، وعندما كان في المرحلة الثانوية هاجر مع عائلته إلى القاهرة بعد غرق قرى النوبة تحت مياه بحيرة “ناصر” التي خلفها السد العالي، حيث التحق هناك بكلية الفنون التطبيقية ليتخرج من قسم الفوتوغرافيا والسينما والتلفزيون من جامعة حلوان.

وكان منير عاشقاً للفن والغناء منذ طفولته، فنسج خيوط ثقافته الموسيقية منذ سنوات طفولته الأولى عندما كان يجلس في المناسبات منصتاً إلى المطربين النوبيين ليمزج فيما بعد بين الفن النوبي والقاهري ويكوّن مخزوناً فنياً رائعاً خاصاً به.

كم تبلغ ثروة محمد منير؟

تبلغ ثروة محمد منير 290 مليون جنيه، حسب قدرت بعض المصادر، فهو على الرغم من الشهرة الواسعة التي حققها خلال مسيرته، إلا أنه لم يجمع ثروة ضخمة

محمد منير

محطات في حياة محمد منير

حاول الفنان محمد منير خلال فترة دراسته استغلال جميع الفرص لإيصال صوته إلى الدائرة النوبية المحيطة به، فاستمع له المطرب زكي مراد النوبي الذي أعجب بصوته كثيراً وطلب من الشاعر العامي عبد الرحيم منصوره أن يستمع إلى صوته.

ثم تعرف محمد منير على المطرب أحمد منيب، الذي دربه على ألحان أغنياته وأغنيات أخرى نوبية وغير نوبية.

ومثلما أسلفنا في فقرة كم عمر محمد منير، وتحثدنا عن عشقه للفن، فقد بدا مشواره الاحترافي بتكوين فرقة موسيقية حملت اسم “المصريين”، ضمت كل من الشاعر عبد الرحيم منصور، والمطرب أحمد منيب وانضم إليها لاحقاً هاني شنودة.

أطلقت الفرقة أول ألبوماتها “بنتولد”، الذي لم يلق نجاحاً كبيراً، ثم حققت نجاحاً كبيراً ومبيعات ضخمة من خلال ألبومها الثاني “شبابيك” عام 1981.

وشكل ألبوم “شبابيك” سبقاً مهماً في عالم الغناء، إذ كان محمد منير أول مطرب عربي يقدم موسيقى الجاز في أغانيه، وكونت أعمال الفرقة بشكل عام مزيجاً موسيقياً مدهشاً ميزها عن سائر الإنتاجات الموسيقية في تلك الفترة، حيث جمع بين الألحان النوبية والموسيقى الشرقية والغربية.

ولم يقتصر نشاط منير على الغناء، بل خاض في عالم السينما واستطاع أن يصنع نقلة نوعي في تاريخ أغاني الأفلام في السينما المصرية.

حياته الشخصية

تزوج الفنان محمد منير لمرة واحدة، وكانت زيجته هذه من فتاة نوبية تدعى “داليا يوسف” في أبريل/ نيسان عام 2014.

لكن زيجة محمد منير هذه لم تستمر طويلاً، إذ أعلن الفنان المصري انفصالة عن زوجته بعد مضي شهرين فقط على زفافهما، وقال بعدها أنه لا يعترف بمنظومة الزواج.

وعلى الرغم من الطابع الرومانسي لأغنياته وكثرة المعجبات والشائعات حول ارتباطه وزواجه إلا أن “الكينج” لم يتزوج مرة أخرى حتى لقبه البعض بـ “أشهر عازب” في مصر.

أشهر أعماله

أصدر الفنان المصري محمد منير أول ألبوماته عام 1980 وحمل اسم بنتولد، وفي العام التالي أصدر ألبومه الثاني “شبابيك” الذي حقق نجاحاً هائلاً.

وفي عام 1982، دخل منير مجال التمثيل وجسد أول أدواره مع المخرج يوسف شاهين في فيلم “حدوتة مصرية”.

وفي العام التالي عاد الكينج إل عالم الغناء وقدم ثالث ألبوماته “اتكلمي”، وأصدر رابعها عام 1986 تحت عنوان “بريء”.

وفي العام 1986 ذاته، شارك منير في ثاني أدواره التمثيلية من خلال فيلم “اليوم السادس” مع المخرج يوسف شاهين، كما شارك في فيلم “الطوق والإسوارة” للمخرج خيري بشارة، ثم أصدر منير ألبوم “وسط الدايرة” عام 1987، و”شوكولاته” 1989.

يعتبر عقد التسعينيات حافلاً بالإنجازات للكينج محمد منير، حيث أطلق خلاله 8 ألبومات غنائية حققت نجاحاً كبيراً.

وعلى صعيد التمثيل، شارك الفنان محمد منير في التسعينيات في الفيلم الشهير “المصير” للمخرج يوسف شاهين وغنى خلاله عدة أغنيات.

وفي العقد الأول من الألفية الثانية، أصدر منيلا عدة ألبومات لاقت نجاحاً كبيراً وحققت مبيعات كبيرة، حيث أطلق عام 2000 ألبوم “عشق البنات”، وفي 2001 “أنا قلبي مساكن شعبية”.

وفي العام الذي يليه “الأرض، السلام”، وفي 2003 “أحمر شفايف”، وعام 2004 أصدر ألبوم “حواديت” و”مبارح كان عمري عشرين” عام 2005، و”طعم البيوت” عام 2008، و”رباعيات في حب الله” عام 2009.

بعدها توقف محمد منير عن إصدار الألبومات لمدة 4 سنوات تقريباً، ليطلق في 2012 ألبوم “يا أهل الطرب والعرب”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *