مشاهيرنجوم الفن

بعد ظهورها بملامح شبابية.. دينا: لم أخضع لأي عملية تجميل 

بعد ظهورها بملامح شبابية.. دينا: لم أخضع لأي عملية تجميل 

فن بوست – فريق التحرير

أحدث الفنانة المصرية دينا ضجة واسعة على السوشيال ميديا بعد ظهورها بملامح مختلفة في مهرجان أسوان السينمائي للمرأة.

وأثارت إطلالة الفنانة دينا وتغير ملامحها تفاعلاً واسعاً بين المتابعين الذين تساءلوا عن خضوع الفنانة المصرية لعمليات تجميل.

ومن جهتها، نفت الفنانة دينا عبر لقاء أجرته مع مجلة “فوشيا”، كل ما تردد عن خضوعها لأي عمليات تجميل.

بعد ظهورها بملامح شبابية.. دينا: لم أخضع لأي عملية تجميل 

دينا تبين سر إطلالتها الشبابية

وأوضحت الفنانة المصرية أن السر وراء إطلالتها المختلفة والشبابية ه قرارها الاهتمام بصحتها والابتعاد عن بعض العادات التي كانت تؤثر بشكل سلبي في شكلها الخارجي، وتبني عادات صحية أخرى.

وأشارت دينا إلى أنها توقفت عن التدخين تماماً منذ عدة شهور، وتتبع نظاماً غذائياً صحياً تحت إشراف طبيبة تغذية.

ولفتت دينا إلى أنها لم تكن تهتم بكل ما سبق في الماضي، ما أثر على مظهرها الخارجي ونضارة بشرتها وإشراقتها، مشيرةً إلى أن كل هذا له تأثير على صحتها أيضاً وليس فقط على مظهرها الخارجي.

من هي دينا؟

دينا؛ هي راقصة وممثلة مصرية ولدت في الـ 12 من أبريل/ نيسان عام 1965 في العاصمة الإيطالية روما.

اسمها الحقيقي “دينا طلعت سيد محمد”، درست في كلية الآداب قسم الفلسفة، بجامعة عين شمس، وحصلت على درجة الماجستير في الفلسفة.

أحبت دينا الرقص منذ أن كانت في الـ 15 من عمرها، وانضمت لفرقة “رضا” بعد أن تأكدت أنها لا تتمكن من العيش بعيداً عن الفن.

في عمر الـ 17 هربت دينا من منزل والدها، واحترفت الرقص الشرقي، وصرحت أن هروبها لم يكن بسبب رفض والدها الرقص إنما بسبب معاملة زوج الأب.

برز اسم دينا في التسعينيات، وحافظت على موقعها في المقدمة رغم زحام الراقصات اللبنانيات والروسيات وقلة من المصريات في مصر.

ومن المنتظر عرض آخر أفلام دينا “سقراط ونبيلة” في السينمات المصرية خلال الأيام القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *