أخبار الفنأفلام دراماأفلام عربيةالسينما

10 افلام عربية ممنوعة من العرض.. ستفاجئ من أسباب منعهم

ربما لا يعرف كُثر أن هناك افلام عربية ممنوعة من العرض في عددٍ من الدول، قد يظن البعض للوهلة الأولى أن سبب المنع قد يعود للمشاهد الجريئة، كالتي نجدها في أفلام رومانسية مصرية مثلًا وهذا صحيح في بعض الأعمال، لكن هناك أفلام أُخرى منعت لأسباب سياسية أو أمنية أو دينية، وأحيانًا ترى دولة معينة أن فيلمًا يسيء إليها فتقرر منعه من التداول ضمن حدودها.

هذا الحديث يعود بنا لعام 2014، عندما أحدث فيلم حلاوة روح للفنانة اللبنانية هيفاء وهبي جدلًا واسعًا في مصر بسبب جرأة الطرح وبعض المشاهد الجريئة، وصدر قرارًا من محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، بسحب الترخيص الصادر بعرض الفيلم ووقف عرضه بجميع دور العرض السينمائية، الأمر الذي كبد شركة السبكي للإنتاج الفني خسائر فادحة.

فيلم حلاوة روح ليس الفيلم الوحيد الذي يتعرض لأزمة منع العرض، ربما هو الأحدث زمنيًا في قائمة تطول، تعود بعض الأفلام المدرجة فيها لزمن السبعينيات، الذي تميز بالجرأة الفنية في السينما، الأمر الذي كان يُعرض الكثير من الأفلام إلى مقص الرقيب، أو أن يُكتب على الإعلانات الدعائية عبارة “أفلام للكبار فقط“، وهناك أفلام ما قبل السبعينات، وهذه مُنعت لأسبابٍ سياسية سنوضحها في السطور التالية.

افلام عربية ممنوعة من العرض - مشهد من فيلم البريء
مشهد من فيلم البريء الممنوع من العرض-إنترنت

10 افلام عربية ممنوعة من العرض

تلعب الرقابة حاليًا دورًا كبيرًا في تدقيق النصوص ما قبل التصوير، حتى لا تتكبد شركات الإنتاج خسائر فادحة جراء قرارات منع العرض، قديمًا كانت الكثير من الأفلام تحصل نصوصها على الموافقة، وبعد التنفيذ يصطدم الفيلم مع الجهات الرقابية، إما لمساسه بالمصالح الأساسية للدولة أو لمخالفته للذوق والآداب العامة بسبب جرأة مشاهده أو لإساءته للعقائد والأديان، وهذا ما يجعل أسباب منعها، أكثر تعقيدًا من عن قرينتها العالمية افلام اجنبية ممنوعة من العرض وأسبابهم هناك باختلاف الدول.

طالت المقدمة كثيرًا، لكن في السطور التالية سنسلط الضوء على 10 افلام عربية ممنوعة من العرض، والأسباب التي أدت إلى منعها.

افلام عربية ممنوعة من العرض
مشهد من فيلم زائر الليل الممنوع من العرض-إنترنت

1- لاشين

فيلم مصري درامي، إنتاج عام 1938، بطولة: حسن عزت، نادية ناجي، حسين رياض، فؤاد الرشيدي، عبد العزيز خليل، تأليف: أحمد بدرخان، إخراج: فريتز كرامب وهو مخرج ألماني.

فيلم لاشين هو الفيلم الأول الذي يصدر أمرًا بعدم عرضه في دور العرض المصرية، تدور أحداث الفيلم حول قائد الجيش المعروف باسم لاشين، المعروف بالعدل والحسم، والذي يتصادم مع جشع رئيس الوزراء الظالم للشعب، يحاول لاشين أن ينبه الحاكم الغارق في ملذاته ونسائه لما يفعله رئيس الوزراء، فينتهي به الأمر في السجن بعد أن دُبرت له مكيدة.

أصدر الملك فاروق قرارًا بمنع عرض الفيلم، بعد أن وشى بعض السياسيين بأن الفيلم يسيء إليه ويُظهر الحاكم بشخصية ضعيفة ومتعدد العلاقات النسائية، فمنع الفيلم من العرض بقرار صادر عن ديوان الملك.

2- الله معنا

فيلم مصري درامي، إنتاج عام 1955، بطولة: فاتن حمامة، عماد حمدي، ماجدة، محمود المليجي، حسين رياض، شكري سرحان، من تأليف: إحسان عبد القدوس، إخراج: أحمد بدرخان.

تدور أحداث فيلم الله معنا حول مشاركة الضباط والجنود المصريين في حرب فلسطين، وعودتهم من هناك جرحى ومشوهين بسبب الأسلحة الفاسدة، فيقرر مجموعة من الضباط وأصبحوا يعرفون باسم الضباط الأحرار، بالبحث عن مصدر الأسلحة الفاسدة ومن وردها للجيش للمصري، ودورهم في قيام ثورة يوليو التي أطاحت بالملكية.

صدر قرارًا بمنع عرض الفيلم من حكومة الرئيس جمال عبد الناصر، خشية أن يتعاطف المشاهدون مع الملك فاروق، خاصةً وأن الفيلم تطرق للخلافات ما بين الضباط الأحرار، ورأى بعضهم أنه يُعظم دور الرئيس السابق محمد نجيب على حساب البقية.

3- الشيخ حسن (ليلة القدر)

افلام عربية ممنوعة من العرض - الشيخ حسن
دعاية فيلم الشيخ حسن

فيلم مصري درامي، إنتاج عام 1952، بطولة: حسين صدقي، ليلى فوزي، هدى سلطان، استيفان روستي، عبد الوارث عسر، من تأليف: عبد المنعم شاكر وحسين صدقي، إخراج: حسين صدقي.

الفيلم واحد من أفلام قليلة للغاية تطرقت لزواج المسلم بالمسيحية، وما يترتب على ذلك من نتائج سلبية غالبًا، وذلك من خلال قصة الشيخ حسن الذي يتزوج من شقيقة صديقه لويزا رغم معارضة عائلتها.

عُرض الفيلم للمرة الأولى عام 1952، وبعد أسبوعٍ واحد، صدر قرارًا برفعه من دور العرض المصرية، لأنه يتناول موضوعًا شائكًا، وبعد قيام ثورة 23 يوليو 1952 طالب الفنان حسين صدقي بإعادة عرض الفيلم مرة أخرى، ووافق مجلس قيادة الثورة على ذلك، ثم اصطدم مرة أخرى بالمعارضين، فمُنع عرضه للمرة الثانية.

عام 1954، قام الفنان حسين صدقي بتغيير اسم الفيلم من الشيخ حسين إلى ليلة القدر، وأضاف 7 دقائق أخرى لمشاهده ثم طلب التصريح بعرضه، فسمحت له حكومة عبد الناصر بعرض الفيلم، ليواجه اعتراضات مجددًا، خاصةً في صفوف المسيحيين، فخشي عبد الناصر على شعبيته بينهم، فأصدر قرارًا بمنع عرضه للمرة الثالثة.

4- ذئاب لا تأكل اللحم

فيلم مصري، إنتاج عام 1973، بطولة: ناهد الشريف، عزت العلايلي، محسن سرحان، إيمان، علي المفيدي، محمد المنصور، سيلفانا بدرخان، تأليف وإخراج اللبناني سمير خوري.

تدور أحداث الفيلم حول الصحافي أنور، الذي يعمل مراسلًا حربيًا، وخلال عمله يكشف فساد الكثير من الأنظمة السياسية، فيقرر ترك عمله في الصحافة والعمل في التهريب، ويُكلف بمهمة في الكويت وهناك يلتقي حبيبته القديمة المتزوجة برجل أعمال، يُقتل في ظروف غامضة.

الفيلم أشهر فيلم في قائمة افلام عربية ممنوعة من العرض، صُور في الكويت، ومُنع من العرض في غالبية الدول العربية بسبب احتوائه على مشاهد جريئة للغاية، فاعتبر العمل خادشًا للحياء ومخالفًا للذوق والآداب العامة.

5- حمام الملاطيلي

فيلم مصري، إنتاج عام 1973، بطولة: شمس البارودي، يوسف شعبان، نعمت مختار، فايز حلاوة، محمد العربي، نعيمة الصغير، من تأليف: إسماعيل ولي الدين ومحسن زايد وصلاح أبو سيف، إخراج: صلاح أبو سيف.

تدور أحداث الفيلم حول شاب بسيط أصوله من الإسماعيلية ويقيم مع أسرته في الشرقية، ثم يقرر السفر للعاصمة القاهرة بحثًا عن فرصة عمل ولاستكمال دراسته في كلية الحقوق، وهناك يتعرف على فتاة تعمل في الدعارة، فتنقلب حياته رأسًا على عقب.

الفيلم منع من العرض بسبب جرأة مشاهده وتطرقه لقضية المثلية الجنسية، قامت الحكومة المصرية بإصدار قرار بمنع عرضه لخدشه الحياء العام ومخالفته للذوق والآداب العامة.

6- زائر الفجر

فيلم مصري، إنتاج 1973، بطولة: ماجدة الخطيب، عزت العلايلي، يوسف شعبان، شكري سرحان، تحية كاريوكا، زيري مصطفى، مديحة كامل، تأليف: رفيق الصبان وممدوح شكري، إخراج: ممدوح شكري.

زائر الفجر فيلم سياسي، تدور أحداثه حول مقتل صحافية يسارية، وبالتحقيق في الجريمة يتبين أن وفاتها طبيعية، لكن مع اتساع دائرة البحث تتحول من كونها وفاة طبيعية إلى جريمة قتل معنوية.

الفيلم من أبرز أفلام قائمة افلام عربية ممنوعة من العرض، من إنتاج الفنانة ماجدة الخطيب، التي أنفقت كل ما تملك في سبيل أن يبصر النور، لتفاجئ بصدور قرار مباشر من الرئيس المصري محمد السادات بمنع عرض الفيلم، كونه عُرض في فترة غير مستقرة على الصعيد السياسي، حاولت الخطيب أن تقابل السادات لتتحدث معه بشأن الفيلم، لكن طلبها قوبل بالرفض.

7- جنون الحياة

فيلم مصري، إنتاج عام 2000، بطولة: إلهام شاهين، محمود قابيل، كريم عبد العزيز، ياسمين عبد العزيز، ليلى شعير، من تأليف: إسماعيل ولي الدين ومصطفى محرم، إخراج: سعيد مرزوق.

تدور أحداث الفيلم حول سناء/ إلهام شاهين المتزوجة من وسيم/ محمود قابيل، تكتشف الأولى خيانة زوجها لها، حيث تشاهده مع عشيقته في رحلة استجمام في مدينة شرم الشيخ، ثم تكتشف أنه تزوجها عرفيًا، فتقرر العودة الانتقام بخيانته مع سائقا الشاب مجدي/ كريم عبد العزيز.

مُنع الفيلم من العرض العام، أي في دور العرض السينمائية، كما مُنع من العرض على شاشة التليفزيون، وذلك بسبب جرأة مشاهده التي اعتبرت خادشة للحياء ومخالفة للذوق والآداب العامة.

8- المذنبون

فيلم مصري، إنتاج عام 1975، بطولة: سهير رمزي، كمال الشناوي، حسين فهمي، زبيدة ثروت، عمر الحريري، عادل أدهم، عماد حمدي، توفيق الدقن، تأليف: ممدوح الليثي عن قصة للأديب العالمي نجيب محفوظ، إخراج: سعيد مرزوق.

تدور أحداث الفيلم حول مقتل الممثلة سناء كامل/ سهير رمزي، تبدأ عملية البحث عن القاتل وتطال التحقيقات كل من له علاقة بالممثلة، ابتداءً من خطيبها، وصولًا لعلاقاتها المتشعبة بعدة أشخاص بارزين ونافذين في السلطة.

تسبب عرض الفيلم في البداية إلى معاقبة كل الكوادر الرقابية المسئولة عن هذا السماح، ثم صدر قرارًا بسحبه من دور العرض ومنع عرضه، وتسبب الفيلم في إصدار قوانين رقابية جديدة، أما عن أسباب منعه، فقد قيل أن احتوائه على مشاهد جريئة هو السبب وراء هذا المنع، لكن السبب الحقيقي هو جرأة الطرح الذي كشف كيف ينخر الفساد في مصر من الطبقة الدُنيا إلى طبقة السياسيين وأصحاب السلطة.

9- درب الهوى

فيلم مصري، إنتاج عام 1983، بطولة: مديحة كامل، يسرا، محمود عبد العزيز، أحمد زكي، فاروق الفيشاوي، شويكار، حسن عابدين، تأليف: إسماعيل ولي الدين ومصطفى محرم، إخراج: حسام الدين مصطفى.

تدور أحداث الفيلم في أحد بيوت الدعارة في مصر، في الوقت الذي كانت الدعارة عملًا مرخصًا، يقع البيت في منطقة درب طياب ويتردد عليه رجال من مختلف الطبقات والثقافات، فمنهم الطالب والأستاذ الجامعي والعاطل عن العمل، وأيضًا رئيس حزب الفضيلة والشرف، الذي ينادي نهارًا بمنع ترخيص الدعارة، وليلًا هو أحد المترددين على البيوت العاملة بها.

بعد عرض الفيلم بـ6 أسابيعٍ، صدر قرارًا بسحب الفيلم من دور العرض السينمائية، بحجة إثارته لاستياء المشاهدين وتقديم صورة سيئة عن مصر، وظل الفيلم ممنوعًا من العرض حتى عام 1991.

10- البريء

فيلم مصري، إنتاج عام 1986، بطولة: أحمد زكي، محمود عبد العزيز، ممدوح عبد العليم، أحمد راتب، إلهام شاهين، جميل راتب، تأليف: وحيد حامد، إخراج: عاطف الطيب.

يُعد الفيلم واحدًا من أيقونات السينما المصرية، تحدث عن الحرية بشكلٍ عام واستعرض لمحات من الفساد السياسي في مصر بعد زمن الانفتاح، واستوحى وحيد حامد القصة من واقعة حقيقية حدثت له خلال انتفاضة 17 و18 يناير 1977.

تدور أحداث الفيلم حول المجند أحمد سبع الليل/ أحمد زكي، شاب ريفي فقير، لا يعرف في هذا العالم سوى قريته ولم يُكمل تعليمه، يتم استدعائه للتجنيد الإجباري، الذي يُخضع الأفراد إلى فحص طبي وتصنيف علمي وثقافي، فيصبح أحمد سبع الليل الأمي الذي يجهل القراءة والكتابة، في ذيل القائمة ويتم توجيهه للانخراط ضمن قوات حراسة أحد المعتقلات الخاصة بالمسجونين السياسيين في منطقة صحراوية معزولة، ويُدرب على الطاعة العمياء دون مناقشة، حتى وإن كان الأمر أن يؤذي صديق طفولته.

الفيلم من أشهر أفلام قائمة افلام عربية ممنوعة من العرض، فلظروف أمنية تم منع عرض النهاية الأصلية للفيلم وحّذفت بعض المشاهد عام 1986، وبعد 19 عامًا، سمح وزير الثقافة السابق فاروق حسني، بعرض النسخة الكاملة لفيلم البريء دون حذف كما حدث في العرض الأول، وذلك تكريمًا للفنان أحمد زكي في أحد المهرجانات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *