أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

جميلة السينما المصرية التي لاحقتها الشائعات منذ بداياتها، واُتهمت بالجاسوسية وسر وفاتـ.ها لم يُعرف حتى الآن.. معلومات عن الفنانة كاميليا

جميلة السينما المصرية التي لاحقتها الشائعات منذ بداياتها، واُتهمت بالجاسوسية وسر وفاتـ.ها لم يُعرف حتى الآن.. معلومات عن الفنانة كاميليا

فن بوست – فريق التحرير

جمالها لفت أنظار المخرج أحمد سالم منذ أن رآها، وكان السبب في دخولها الفن لتضع بصمتها في السينما رغم قِصر مشوارها الفني.

جعلتها والدتها ترقص فى الملاهي الليلية كوسيلة لكسب قوت يومهما، بعد أن تخلى زوج والدتها عنهما، حتى رآها المخرج والمنتج أحمد سالم فى صيف 1946 بفندق “وندسور”، وأعجب بها فعرض عليها العمل فى السينما، وأطلق عليها إسمها الفني “كاميليا”.

وفي هذا التقرير تقدم لكم أهم المعلومات وأشهر الشائعات التي طالت الفنانة كاميليا منذ ظهورها الأول على الشاشة.

جميلة السينما المصرية التي لاحقتها الشائعات منذ بداياتها، واُتهمت بالجاسوسية وسر وفاتـ.ها لم يُعرف حتى الآن.. معلومات عن الفنانة كاميليا

  • ولدت ليليان “اسمها الحقيقي” في 13 ديسمبر 1919، لام مسيحية كاثوليكية من أصول إيطالية تدعى “أولجا لويس أبنور”.
  • كثرت الشائعات حول أصلها، ومن يكون والدها، فقال البعض أن والدتها حملت بها سفاحًا من مهندس فرنسي كان يعمل في قناة السويس، بينما أكدت رواية أخرى أن والدها كان تاجر إيطالي هرب عائدًا إلى بلده بعد خسائر مادية كبيرة.
  • وتقول رواية ثالثة إن والدها مسيحي مات بعد ولادتها بأيام، ليتبناها زوج أمها الصائغ اليوناني الثري اليهودي الديانة “فيكتور ليفى كوهين”، والذي أصبحت تحمل إسمه لتصبح مسيحية الديانة، ويهودية على الورق.
  • نشأت كاميليا في حي الأزاريطة الشعبي بالإسكندرية نشأة فقيرة هي وأمها على إيرادات البنسيون الذي تمتلكه أمها.
  • بعد أن اكتشفها المخرج أحمد سالم وقدمها لعالم الفن، تهافت عليها المنتجين والمخرجين، وتلقت الكثير والكثير من عروض الزواج من أشهر الفنانين آنذاك مثل أنور وجدى، والمخرج أحمد سالم.
  • قدمها الفنان يوسف وهبي في أول أعمالها في فيلمه “القناع الأحمر” عام 1946.
  • كانت لهجة كاميليا العربية مشوبة بلكنة أجنبية فقد تعلمت اللغة العربية حتى اتقنتها لتبدأ مشوارها الفني الذي لم يدم أكثر من 4 سنوات.
  • تصاعدت نجوميتها بسرعة وكانت حديث المجلات والوسط الفني، إلا أن أصبحت أكثر فنانت الأربعينات تألقًا وأعلاهن أجرًا.
  • وربطت بينها وبين الفنان رشدي أباظة إشاعات قوية عن علاقة غرامية بينهما، وكانا بالفعل قد اتفقا على الزواج إلا أن وفاتها حالت دون تحقيق هذا الوعد.
  • تزامنت شهرتها الفنية مع الصراع العربي الإسرائيلي وحرب 48، الأمر الذي أثار الشائعات حولها بأنها كانت جاسوسة للكيان الصهيوني، وهم من دبروا حـ.ادث مقتـ.لها.
  • كما أُثيرت الشائعات حول حب الملك فاروق لها وأنه من تسبب في فاجـ.عة وفاتـ.ها، لكن لم يتم التوصل لحقيقة هذا الأمر.
  • مشوارها الفني عمره 4 سنوات فقط، قدمت فيهم كاميليا حوالي 18 فيلم منهم “إمراة من نار”، و “المليونير”، و “قمر 14”.
  • مثلت آخر أفلامها مع الفنان فريد الأطرش والفنانة سامية جمال في فيلم “آخر كدبة” عام 1950.

غموض حول وفاتها

شاب حـ.ادث وفـ.اة الفنانة في انفجار الطائرة الذي أودى بحياتها عام 1950 الغموض، وتضاربت الأقوال حول حقيقة ما حدث، وإلى اليوم تظل تفسيرات وفاتها متضاربة.

وتداولت الأخبار حول اتهامها بالجاسـ.وسية لاسرائيل، وتفسيرات آخرى بجاسوسيتها لمصر، ورجح البعض أن موتـ.ها كان انتقام من الملك فاروق بسبب حبه لها وغيرته من علافتها بالفنان رشدي أباظه.

وفاتها

وتوفيت كاميليا في عز شبابها عن عمر يناهز الـ31 عام في ظروف غامضة في 31 أغسطس 1950 عندما سقطت أول طائرة مدنية مصرية (رحلة رقم 903) كانت متجهة إلى روما بالقرب من محافظة البحيرة.

وفي الساعة الرابعة فجرًا، وتبين أن الطائرة “ستار أوف ماريلاند”  كانت تقل 48 راكبًا من بينهم الفنانة الشابة التي عثر على جثتها نصف متفحمة في رمال الصحراء.

الصدفة أنقذت أنيس منصور من مصير كاميليا

ومن مفارقات القدر في حياة الفنانة أنها عندما أرادت حجز مقعد في الطائرة التي كانت متجهة إلى سويسرا، لم تجد مكانا حتى قبيل السفر بوقت لم يتعد ساعات، حيث اعتذر الكاتب الصحفي أنيس منصور عن السفر ليصبح كرسيه فارغا لتجلس عليه كاميليا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *