مشاهيرنجوم الفن

بسمة بوسيل: تركت الغناء بإرادتي ولم تعد الشهرة هدفي

بسمة بوسيل: تركت الغناء بإرادتي ولم تعد الشهرة هدفي

فن بوست – فريق التحرير 

حلت الفنانة المغربية المعتزلة، بسمة بوسيل، ضيفة على برنامج “get real مع كارول”، الذي يعرض على موقع يوتيوب.

وتحدثت بسمة بوسيل خلال اللقاء عن العديد من الأمور المتعلقة بحياتها الخاصة، كزواجها وإنجابها وإجرائها عمليات تجميل.

وأكّدت المغربية بسمة بوسيل أنها لم تندم إطلاقاً على إجرائها عملية جـ.ـراحية لتجميل الأنف، رغم انتقادات البعض لها أحياناً.

بسمة بوسيل: تركت الغناء بإرادتي ولم تعد الشهرة هدفي

بسمة بوسيل: الكورتيزون سبب انتفاخ وجهي

وأوضحت بسمة أن ما يهمها أن الجـ.ـراحة التجميلية أسهمت في تحسين نفسيتها، وجعلتها راضية عن نفسها أكثر.

وفي السياق ذاته، نفت بوسيل إجراءها عملية تجميل جديدة لنفخ خديها كما قال البعض، موضحة أن السبب وراء انتفاخ وجهها، هو تناولها “الكورتيزون” لعلاج الحساسية.

ولفتت بسمة إلى أنها ضد أن يصبح التجميل هوساً، ولابد أن يتوقف الإنسان عند حد معين حتى لا يفسد شكله، وبشكل خاص بعد أن أصبحت عمليات التجميل “ترند”، وبعض الفتيات يلجأن لعمليات خطـ.ـيرة لمجرد أنها “موضة”.

وقالت بسمة إنها كانت ضـ.ـد الزواج مبكراً، لكن النصيب ووقوعها في الحب دفعاها للزواج في سن الـ20، مؤكدةً أنها لا تندم على ذلك.

وأضافت بسمة بوسيل أنها تعتبر إنجابها في سن 21 سنة مسؤولية كبيرة، لكنها سعيدة بها ونعمة لأي فتاة.

بسمة بوسيل: لا توجد صداقات في الوسط الفني

وحول تركها الغناء، شددت بسمة بوسيل على أنها اعتزلت الفن بإرادتها، مشيرةً إلى أنه متاح لها حالياً أن تصدر ألبوماً غنائياً أو تنتج فيديو كليب، لكنها لا تريد ذلك.

وأضافت أنها بعد اقترابها من الوسط الفني، أصبحت لا تريد الدخول فيه، مشيرةً إلى أنه لا توجد صداقات في الوسط الفني لأنه متقلب وليس على وضع واحد.

وأكّدت الفنانة المغربية المعتزلة مؤكدة أن الشهرة لم تعد هدفها، وأنها مهتمة حالياً بأن يكون لها خط أزياء خاص بها، إلى جانب مستحضرات التجميل التي تحمل اسمها.

وعن غيرتها من معجبات زوجها الفنان المصري تامر حسني بسبب المعجبات، لافتة إلى أنها أصبحت معتادة هذا الأمر، ولا يمكن أن تظل تتشاجر معه طوال العمر.

وأضافت أن المنشورات الكوميدية التي سخرت من خلافها الأخير مع تامر، وتم تداولها على “السوشيال ميديا” أضحكتها بشدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *