شخصيات عامةمشاهير

الإعلامي أحمد فاخوري يوضح فكرة برنامجه “كونتيت” بعد جدل لقائه مع “أحمد مساد”

الإعلامي أحمد فاخوري يوضح فكرة برنامجه “كونتيت” بعد جدل لقائه مع “أحمد مساد”

فن بوست – فريق التحرير 

أثار الإعلامي السوري، أحمد فاخوري، جدلاً بين متابعيه بعد إعلانه ضيف برنامجه على موقع التواصل الاجتماعي يوتيوب “كونتيت”.

وكشف فاخوري أن ضيف حلقته المقبلة من برنامجه “كونتيت” الذي يبثه عبر موقع التواصل الاجتماعي يوتيوب هو اليوتيوبر الأردني أحمد مساد.

لكن متابعي فاخوري لفتوا إلى أن أحمد مساد شخصية مثيرة للجدل، مشيرين إلى أنه من داعمي نظام الأسد، ويتضح ذلك من خلال فيديوهاته.

جدل بعد إعلان أحمد فاخوري عن ضيف الحلقة المقبلة من “كونتيت”

وذهب معلقون إلى أبعد من ذلك حين تحدثوا عن محتوى أحمد مساد واحترامه لحقوق الملكية الفكرية، وكشف يوتيوبر مصري لذلك.

ومن جهته، رد فاخوري على تعليقات متابعيه، موضحاً أنها مقابلة عادية ويحرص فيها على الابتعاد عن الجوانب السياسية، ولكن الأمر تجاوز الجانب السياسي.

وحرص الإعلامي السوري على توضيح الأمر لمتابعيه بشكل كامل، ونشر مقطعاً مصوراً عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أوضح فيه محتوى برنامج.

وأرفق فاخوري الفيديو بتعليق قال فيه: “أصدقائي وأحبابي .. نظراً لكثرة التعليقات على منشوري السابق بشأن الحلقة الثانية من برنامجي #كونتيت . ولأني أعجز عن الرد على كل تعليقات المحبين وغير المحبين، فضلت تسجيل هذا الفيديو عله يوضح شيئاً عن محتوى البرنامج”.

أحمد فاخوري يوضح فكرة برنامجه “كونتيت”

وقال فاخوري في الفيديو بأسلوبه الطريف المعتاد، إن فكرة برنامج “كونتيت” هي أن فاخوري الصحفي التقليدي متطفل على عالم السوشيال ميديا، ويريد أن يفهم خفاياه.

وأضاف أنه يريد أن يفهم مزاج الجمهور والمهارات المتوفرة لدى المؤثر أو اليوتيوبر ليحظى باهتمام جمهوره، موضحاً أنه يناقش مع ضيوفه مضمون الفيديوهات ورسالتها والتكتيك المتبع للحصول على التفاعل والاهتمام.

وأضاف فاخوري مخاطباً متابعيه: “عالم السوشيال ميديا مليء بصناع المحتوى، الذي قد تحبونه وقد تكرهونه، ما قد تجدونه غنياً عميقاً مفيداً أو تافهاً ضحلاً سخيفاً مستفزاً لا يستحق هدر الوقت، وهذا ينطبق علي أيضاً”.

وأشار فاخوري إلى أن البرنامج فرصة له ولمتابعيه لفهم مزاج المتابعين والصانعين، مبيناً أنه حرص على إجراء مقابلات مع أوسع شريحة من أشهر اليوتيوبر لمعرفة توجهاتهم.

وأكّد الإعلامي أحمد فاخوري أن لمتابعيه الحق في الحكم فيما إذا كان ضيوفه يستحقون الشهرة والمتابعة أو لا.

فاخوري: أحافظ على الحيادية احتراماً للمؤسسة الإعلامية التي أعمل بها

وأضاف أنه على علم بأن جمهوره ربما يكون مختلفاً في توجهاته، لافتاً إلى أنه لا يحاكم الضيف خلال المقابلة ولا يتخذ موقفاً مسبقاً من فيديوهاته، إنما يطرح عليه أسئلة تخطر في أذهان المتابعين ليحصل لهم على الإجابات.

وأشار أحمد فاخوري إلى أنه لم يتطرق منذ بدء نشاطه على مواقع التواصل الاجتماعي لأي قضية سياسية أو رأي سياسي، وذلك احتراماً للمؤسسة الإعلامية التي يعمل بها، والتي تحرص على صفة الحيادية لدى صحفييها أينما كانوا.

ولفت الإعلامي فاخوري إلى أن ذلك لا يحرمه حقه الشخصي في احتقا ر وازد راء كل القتـ.ـلة والسـ.ـفلة والطغا ة والجنا ة والظا لمين على هذا الكوكب، كما لا يمنـ.ـعه من تبني مفاهيم الحرية والكرامة ومركزية الإنسان في كل مكان.

واختتم فاخوري الفيديو بالقول: “سأبقى الصحفي الذي يحبكم وتحبونه وسأتعرف أنا وأنتم على مضامين جديدة في عالم السوشيال ميديا”، داعياً متابعيه لمشاهدة البرنامج.

من هو أحمد فاخوري؟

أحمد فاخوري؛ مُعد محتوى وإعلامي سوري عمل في التلفزيون السوري وقناة الغد وبي بي سي عربية واشتهر بتقديم تريندينغ فيها.

ولد أحمد فاخوري في 6 يونيو/حزيران 1978، درس القانون في عام 1996 وتخرج من كلية الحقوق في جامعة حلب في عام 2001.

درس أحمد فاخوري دبلوم الدراسات العليا في جامعة دمشق اختصاص “دبلوم القانون الخاص” لمدة عامين متتالين، لكنه لم يتابع الدراسة لأسباب شخصية.

في عام 2002 عمل وكيلاً لشركة إعلانات تجارية ومخرجاً لأفلام وثائقية في الوقت ذاته، وفي عام 2004، اجتاز مسابقة المذيعين في إذاعة دمشق وأصبح مذيعاً.

عمل أحمد فاخوري في إذاعة دمشق، ثم دخل مجال العمل التلفزيوني عبر التلفزيون السوري الرسمي حيث أصبح مذيعاً لنشرة الأخبار الرئيسية المسائية.

كما عمل في التعليق على الأفلام الوثائقية وإعدادها وإخراجها في عدد من القنوات مثل الجزيرة الوثائقية وناشونال جيوغرافيك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *