أخبار الفنمشاهيرنجوم الفن

عمل بتصليح الساعات، واتقن ثلاث لغات، اتُهم بالخيانة بسبب ديانته، ومات في عز شبابه.. من هو الفنان المصري إيلياس المؤدب

عمل بتصليح الساعات، واتقن ثلاث لغات، اتُهم بالخيانة بسبب ديانته، ومات في عز شبابه.. من هو الفنان المصري إيلياس المؤدب

فن بوست – فريق التحرير

اشتهر بأدواره الكوميدية خفيفة الظل، والتي رافقت اسماعيل ياسين في أفلام عديدة، وعًرف بلهجته الشامية التي لازمته طوال حياته.

وكان لإلياس مؤدب بصمته الفنية في كوميديا السينما المصرية رغم مشواره الفني القصير، والذي لم يدم سوى 6 سنوات فقط.

نشأته

اسمه الحقيقي إيليا مهدب ساسون، ولد في 6 فبراير 1916 لعائلة يهودية، فتعرف والده المصري الجنسية ذو الأصول الشامية على والدته المصرية والتي كانت من مدينة طنطا في الغربية منشأ إيليا مؤدب.

تزوج أباه عام 1910، وبعد 6 أعوام من زيجتهم أنجبا إيليا الفنان الكوميدي الشهير بوجه الطفولي المميز.

الفنان الكوميدي إلياس مؤدب

في عمر الـ 4 أعوام انتقل إيليا مع عائلته بالكامل للحياة في القاهرة حيث كانت إقامتهم في حارة اليهود بحي الضاهر، المنطقة التى نشأ وتربى بها مؤدب.

بعد تخرجه من مدرسة الليسيه الفرنسية عام 1932، عمل مؤدب في تصليح الساعات، وهي المهنة التي ورثها عن والده هو وأخيه وأكملا العمل فيها من بعده.

بداياته الفنية

امتلك إيلياس مؤدب وشقيقه محل لتصليح الساعات والنظارات في شارع عبد العزيز بالعتبة، ورغم براعته الشديدة في هذه المهنة إلا أن الفن والتمثيل استهوياه بشكل كبير في شبابه وقرر أن يجرب حظه في مجال التمثيل.

في ملهى “الأوبرج”كانت بدايته حيث بدأ بغناء أولى مونولوجاته بالفرنسية، وعمل لفترة طويلة في هذا المجال.

واتجه مؤدب بعدها إلى الأغاني “الفرانكو آراب”، وكوّن فرقة غنائية مع أخيه وأبناء عمه، وزاع سيطهم بشارع عماد الدين وقدموا المونولوج الكوميدي في الأفراح والملاهي متوسطة الحال.

الفنان الكوميدي إلياس مؤدب

اتقانه الفرنسية واليونانية ميز مونولوجاته

لاقى إيلياس استحسان الجماهير على اختلاف لغاتهم، ويرجع الفضل لاتقانه الفرنسية واليونانية إلى جانب اللغة العربية، واشتهر بتقديم مونولجاته بالثلاث لغات.

اكتشفه الممثل والمخرج بشارة واكيم ومعه إسماعيل ياسين ورشحاه للراقصة ببا عز الدين التي عمل بفرقتها بأحد كازينوهات وسط القاهرة لأعوام طويلة، كما تنقل بين عدة ملاهي ليلية منها “الأريوزنا” و “حلمية بالاس”.

شخصية كوميدية فريدة منذ أول اعماله

الصدفة جمعت مؤدب بالمخرج حسن الإمام والذي أعجب بخفة ظله، وقدمه لأول مرة في السينما من خلال فيلم “الستات عفاريت” مع ثريا حلمي، وليلى فوزي، ومحمود المليجي، وإسماعيل يس، وزينات صدقي، وحسن فايق، وعزيز عثمان، عام 1947.

أسلوبه المختلف ولهجته الشامية ميزت ظهوره على شاشة السينما ، وعلى عكس العديد من الفنانين بدأ مؤدب عمله السينمائي الأول أن يشكل الشخصية التي سيقوم بتجسيدها على مدار حياته الفنية.

وقدم أيلياس في العام نفسه فيلم “حبيب العمر” مع فريد الأطرش وسامية جمال وإسماعيل ياسين إخراج هنري بركات.

الفنان الكوميدي إلياس مؤدب

في عام 1948، اشترك مؤدب في فيلم “الروح والجسد” مع كاميليا ومحمد فوزي وكمال الشناوي وشادية، قصة وسيناريو وحوار يوسف جوهر، إخراج حلمي رفلة.

اقترانه الفنى باسماعيل ياسين

كان لفيلم “عنبر” عام 1948 الأثر على الجمهور في معرفة الفنان الكوميدي إلياس مؤدب،ورغم صغر دوره إلا أن مونولجه الشهير”اللي يقدر على قلبي”  خلال الفيلم وغنائه باللهجة الشامية أدى إلى شهرته.

وجاء فيلم عنبر بطولة ليلى مراد، وأنور وجدي، وبشارة واكيم، وفريد شوقي، وحسن فايق، وبعدها ظهر مؤدب فيما يقارب 20 فيلم سينمائي 12 منهم فقط مع اسماعيل ياسين.

وفي عام 1949، شارك مؤدب في 4 أفلام هم “كلام الناس” مع شادية وإبراهيم حمودة ، و”منديل الحلو” أمام تحية كاريوكا وعبدالعزيز محمود وماري منيب، و”ليلة العيد” مع إسماعيل يس وشادية ومحمود شكوكو، و”شارع البهلوان” مع كاميليا وإسماعيل يس وكمال الشناوي، ويعد هذا الفيلم من أهم الأعمال الفنية التي شارك فيها إلياس مؤدب.

الفنان الكوميدي إلياس مؤدب

مصري من أصول يهودية

تكاثرت الأقاويل حول أصول والدته اليهودية، والتى كانت تُدعى”عائشة” وهو ليس إسم يهودي، الأمر الذي فسره البعض أنها كانت تنتمي لعائلة يموت كل أطفالها وهم صغار، فأطلقوا عليها هذا الاسم لحمايتها من الحسد.

ورغم أصول والدته اليهودية، فضل مؤدب الابتعاد عن السياسة سواء في حياته أو في أعماله، فهو لم يقم بشخصية اليهودي غير مرة واحدة في فيلم “البطل” عام 1950 مع شادية وإسماعيل يس، ولعب فيه دور “راؤول” صديق البطل.

أهم أعماله وظهوره لمرة واحدة على أفيش أحد أفلامه

عام 1952 كان حافل بأعمال مؤدب السينمائية التي شارك فيها أهم  فيلم “بيت النتاش” وفيلم “السر في بير”.

ووضعت صورة مؤدب على أفيش أحد الأفلام للمرة الأولى والأخيرة في تاريخه الفني في فيلم “حلال عليك” عام 1952 أمام إسماعيل ياسين، واستيفان روستي، ويعد من الأعمال الرائعة التي ظهرت فيها موهبة مؤدب الفريدة.

الفنان الكوميدي إلياس مؤدب

ويعد فيلم “النمر” عام 1952،  آخر الأعمال السينمائية التي شارك فيها مؤدب أمام  أنور وجدي، ونعيمة عاكف، وزكي رستم، وبعد أشهر قليلة من صدور هذا الفيلم توفي مؤدب في شهر مايو من العام نفسه.

اتُهم بالجاسوسية ورفض الهجرة لاسرائيل

كان إلياس مؤدب واحد من الفنانين المصريين اليهود الذين رفضوا الهجرة لإسرائيل بعد عام 1948، رغم أن عائلته كانت يهودية من الجذور وحتى الفروع ورفض أيضًا محاولات القريبين منه بإقناعه الهجرة إلى إسرائيل، ولم يعترف بوطن سوى مصر، حتى وفاته في 28 مايو 1952.

تم التحقيق معه في قضية اتهمته بالانتماء لشبكة تجسس ضد مصر، ومن ثم تم إخلاء سبيله، ونشرت المجلات وقتها خبر إحالة مؤدب إلى الجهات الأمنية وبعد فتره تم إخلاء سبيله وترك القاهرة عائدا إلى الشام.

مكتشف الطفلة فيروز

يقال إن إيلياس مؤدب هو مكتشف موهبة الطفلة فيروز بسبب الصداقة التي جمعته بوالدها، وفي إحدى السهرات الفنية في منزل صديقه لفتت نظره فيروز برقصها على غناء والدتها وعزف أبيها على الكمان.

وأصر المؤدب بعد هذا اللقاء  أن يألف ويلحن لفيروز أغنية خصيصا لها، والتي شاركت به لاحقا ك ضمن مسابقة مواهب بملهى “الأوبرج” الليلي.

الطفلة فيروز

وبعد مشواره فني قصير جدا إلا أنه حافل بظهور وموهبة وخفة ظل إيلياس مؤدب، توفي في 28 مايو عام 1952 عن عمر يناهز 36 عامًا بسبب جلطة دماغية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *