أخبار الفنشخصيات عامةمشاهيرنجوم الفن

الهام شاهين ضيفة في برنامج SPOT ON مع الإعلامي اللبناني رالف معتوق

الهام شاهين ضيفة في برنامج SPOT ON مع الإعلامي اللبناني رالف معتوق

فن بوست – فريق التحرير

استضيفت النجمة المصرية القديرة الهام شاهين. في برنامج SPOT ON مع الإعلامي اللبناني رالف معتوق. عبر كل من أثير صوت لبنان وصوت الغد استراليا.  

وقد أعربت في مستهل اللقاء عن حبها للبنان. وفيه جزء من حياتها وعائلتها. فأولاد شقيقتها يتنقلون بين لبنان ودبي. وهما من أهم الاشخاص في حياتها. كما وتعتبر نفسها من أهل البلد وهي منهم وهم منها. 

وبالحديث عن أولاد أختها وحصوصاً إلهام الصغيرة هناك أقوى من رابط الامومة تجمعهم. فهي كل شيء بحياتها تقول شاهين. وتعود بالزمن الى بداياتها وهي التي درست التمثيل في المعهد. لتشير الى أنها انطلقت في زمن سهل. حيث كان أصعب فترة في الخمسينات أما في الثمانينات فدخول هذا المجال لم يكن صعباً. وكشفت عن تشدد والدها ورفضه لدخولها الفن. وغير أن هذا الموقف لم يمنعها من تحقيق هدفها. وهي كانت تفضل ان تكون مخرجة لا ممثلة. 

تجربة الهام شاهين الأولى

تسرد شاهين تفاصيل تجربتها الأولى في “حرية من المريخ”. موضحة أنها كانت على اقتناع تام حينها بأنها تجربة وستنتهي ولن تكررها. لكن لا يمكن للانسان الحكم على نفسه. 

 وبعدها تابعت شاهين المشاركة في أكثر من عمل. وفي فكرها مواصلة الإخراج بعد التخرج. مع هاجس يراودها دائماً بأنها لن تستمر في التمثيل. ما جعلها لا تكترث كثيرا للانتقادات كما الاطراء. 

ولدى تخرجها من المعهد أتت الفرصة الكبيرة. لتلعب دور البطولة الى جانب القدير عادل إمام. ومن أهم الكتاب ايضا وحيد حامد فوقفت حينها وقالت: “إما أن أكون علامة مهمة في التمثيل والسينما. او انصرف الى الإخراج”. غير ان الفيلم حقق نجاحا كبيرا وباهراً. وقادها للحصول على أول جائزة لها وتصف الخطوة بالنقلة النوعية في مسيرتها والتي أعطتها الثقة بقدراتها. 

ورداً على سؤال عما إذا كانت الهام شاهين أخر عنقود العمالقة. تجيب: “الحياة لا تتوقف عند أحد. وجيل جديد سيتصدر”. مشيدة بمنى ذكي هند صبري منة شلبي. وهذه الأسماء برزت في عزّ سيطرة الكوميديا وفيها البطولة للرجال . 

أيام شهر رمضان

وعن أيام شهر رمضان المبارك. تقول: “مرت سنوات كثيرة وأنا منشغلة في العمل خلال هذا الشهر. وبالنسبة لي كان رمضان على مدى ثلاثين عاماً هو للعمل. اما في السنوات الأخيرة باتت الحياة في رمضان أكثر عائلية. وهو الاجمل في رمضان. موعد واحد للإفطار عائلة كلها تجتمع. وفرصة للتلاقي كما أن ميزة رمضان هي في الجو العائلي.  

وعن مسلسلات رمضان، فأعمال كثيرة مهمة بالنسبة لها. لكن عشقها لأعمال يحيا الفخراني يجعلها تتابعه واصفة إياه بالفنان العظيم والكبير. كما أعلنت أنها تتابع اعمال صديقاتها “يسرا و نيلي كريم، دينا الشربيني. وريهام حجاج. وأيضا المخرج محمد سامي. وعمل مع احمد السقا وامير كرارة. وتعتبر شاهين أن “الاختيار” الجزء الثاني هو من اهم الاعمال هذه السنة. 

وعن مسلسل موسى ومتابعة محمد رمضان. لفتت الهام شاهين الى انها لم تتابعه لتضيف: “محمد رمضان لفتني في رمضان الماضي”. وعن لقبه NUMBER 1 تجيب: “لا يوجد أحد في الحياة يبقى دائماً في المرتبة الأولى”. 

كما أنها دعت رمضان الى ترك الحكم للجمهور. وعدم تنصيب نفسه لأبعاد شبح الغرور. عنه فرمضان ممثل جيّد لكنه يحتاج الى بعض “التظبيط” بالتصرفات. 

الهام شاهين تصف والدها

ووصفت إلهام والدها بقولها: “إنه شخص عنيد وهذه الجينات انتقلت اليها وموجودة فيها وهي تدافع بشراسة عن مواقفها وتذهب بالموضوع الى الاخر”. 

شاهين كانت معجبة بشخصية والدها. باستثناء رفضه لدخولها الفن. وتشير الى انها مقنعة بما فعلته وهي لا تصلح إلا لأن تكون فنانة. وما كانت لتفعل عكس ذلك لإرضاء والدها. 

وتشدد شاهين على أن دراسة المسرح مهمة جدا. وهي توفر ثقافة واحاطة كاملة حول المهنة. لكن الموهبة تبقى هي الأساس. أما الدراسة فتساعد على رسم الشخصية وتحليل ابعادها. كما تجعل الشخص يقارب السيناريو وصولا الى المناقشة. وابداء الرأي في أي عمل وهي التي شاركت في الكثير من لجان التحكيم. 

برأي شاهين نوعية الأفلام تتغير في كل فترة والاهتمامات تتبدل. وعن غياب الجرأة تشير الى أن الامر يعود الى الموضوع واهتمام المتابعين الذي بات مختلفاً. 

مهاجمة الهام شاهين لأحمد زاهر 

وعن مهاجمتها احمد زاهر بسبب تصريحاته عن القبلة. توضح انها لم تهاجمه والقبلة موجودة في مسلسلات الستينات أيضا. وإذا لا يحترم الفن والكبار الذين تعلمنا منهم فليبتعد عن هذا المجال. واستطردت: تواصل معي وكان واضحا رده. 

وعن اتباعها نظرية خالف تعرف فتجزم أنه فقط في اختيار الأدوار. وليس في التصريحات فمن يعمد الى تطبيق هذه النظرية في تصريحاته. يفتقد للثقة بالنفس ويميل الى لفت النظر اليه وهذا ما لا تسعى اليه. 

وعن تجربتها في الإنتاج تقول: ستتكرر انشالله. وبسبب كورونا قد تم تعليق بعض الاعمال. أما عن السينما فهي باقية مهما تعددت الوسائل فهي الشاشة الكبيرة وسحرها الخاص لا بديل عنه. 

شاهين وفي حديثها عن الجوائز. فلا يمكن للفنان ان ينسى الجائزة الأولى طبعاً. لكن الجائزة الأخيرة دائما مهمة. 

وفيما خص اطلالتها الأخيرة مع الإعلامية وفاء الكيلاني. والتصريحات عن الخيانة. تقول: لا يمكن البقاء كل العمر تفكّر الخيانة.  

وعن التفكير بخوض غمار علاقة حب جديدة تقول: أحد لا يحب بالتفكير والحب قدر وقلب الهام شاهين يدق دائماً. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *