مشاهير

بعد تشبيه أغنيته “فراشة” بنمط محمد رمضان أنس كريم: لم أتقصد تقليده وأغاني المهرجانات هي الرائجة

بعد تشبيه أغنيته “فراشة” بنمط محمد رمضان أنس كريم: لم أتقصد تقليده وأغاني المهرجانات هي الرائجة

فوشيا

أوضح الفنان السوري “أنس كريم” أنه يحـ.ـصد إلى الآن نجاحات أغنيته “فراشة” والتي أصدرها مؤخراً باللهجة المصرية، حيث قال إن الأغنية بمثابة تجربة جديدة بالنسبة له، كما أن جمهوره أحبوا تلك الأغنية.

وحول تشبيه بعض المتابعين أغنيته الجديدة “فراشة” بنمط وأسلوب أغاني الفنان المصري “محمد رمضان”، أشار كريم في تصريحات إذاعية إلى أن اللون الرائج حالياً في الساحة الغنائية هو اللون المصري وأغاني المهرجانات.

وأضاف: “لذا شعرت الناس للوهلة الأولى بأن الأغنية تشبه نمط أغنيات محمد رمضان”، مشيراً إلى أنه لم يتقصد أن يتشبه بأغانيه، مضيفاً أنه من الممكن أن يغني باللهجة المصرية مرة أخرى لأنه يفضل التنويع.

جديد أنس كريم

وعن تعاونه الدائم مع شركة “بابلي تولز” بإشراف مؤيد الأطرش، لفت كريم إلى أنهما تعاونا سوياً منذ عام 2010، كما أن علاقتهما بعيدة عن العمل، حيث إن ما يجمعهما هو الصداقة والأخوة، كما أنهما يعملان بمحبة وسيستمران بذاك التعاون.

وعن تحضيراته المقبلة أكد كريم أنه يتحضر لإصدار ميني ألبوم بنمط وشكل مختلف عمّا أصدره سابقاً باللهجة اللبنانية، ولكنه لا يشبه ما تم تقديمه سابقاً من نمط الرومانس الراقص.

وفي الحديث عن تأخره في إصدار أغنياته حيث يطـ.ـرحهم بفترات متباعدة، نوّه كريم إلى أنه لكي تنال أغنياته إعجاب الناس يجب أن يتروى في إصدارها، والعمل عليها ودراستها على كافة الأصعدة من حيث الكلمات والألحان والتوزيع لتحقق النجاح المطلوب، وتدخل إلى قلوب الناس والجمهور.

انتقـ.ـد لارتدائه قرط

يشار إلى أن أغنية “فراشة” من كلمات راشد الشيخ، وألحان أنس كريم الخاصة، ومن توزيع هادي كريم وماسترينغ مؤيد الأطرش، تحت إنتاج شركة بابلي تولز والتي حققت منذ حوالي أسبوع على طـ.ـرحها مئتي ألف مشاهدة على موقع يوتيوب.
كما أكد في تصريح سابق خلال لقائه مع راديو “الغد” العراقي أنه يحضر لعمل جديد من كلمات فادي مرجان، مع ملحن وموزع جديد متحفظاً على ذكر اسم الملحن.

والجدير ذكره أن الفنان السوري أنس كريم كان قد تعرض مسبقاً لجملة من الانتقـ.ـادات حول ارتدائه الأقراط في فيديو كليب أغنية “قبرص”، حيث رد كريم على تلك الانتقـ.ـادات مشيراً إلى أنه لم يكترث إلى الأمر، وأن هذا بمثابة حرية شخصية، ولا يسمح لأحد أن يتدخل بهذه التفاصيل.

وأوضح أنه يتقبل النقد المتعلق بما يقدمه من فن لكن لا يتقبل التدخل في لباسه وما يرتديه لأنه يعتبر ذلك أمرا شخصيا، مبيناً أنه لا يزعـ.ـج أحداً بذلك كما أنه لا يعـ.ـتدي على حرية الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *